07/12/2022

البطريرك يونان يلتقي أبناء الرعية في القامشلي، ومجلس شيوخ القبائل في الحسكة

التقى قداسة البطريرك يونان بأبناء رعية كنيسة مار بطرس وبولس للسريان الكاثوليك بالقامشلي، حيث استمع لآرائهم ومداخلاتهم وما يعانوه من صعوبات، كما التقى قداسته بمجلس شيوخ القبائل والعشائر في الجزيرة السورية، مؤكداً لهم أهمية المحبة والاحترام المتبادل بين جميع الأديان.

خلال الجولة التي يقوم بها قداسة البطريرك مار اغناطيوس يوسف الثالث يونان بطريرك السريان الانطاكي إلى الجزيرة، التقى بأبناء رعية كنيسة مار بطرس وبولس للسريان الكاثوليك بالقامشلي، وذلك يوم أمس الثلاثاء في قاعة الكنيسة.
وخلال اللقاء، وجّه قداسة البطريرك كلمة أبوية للحاضرين، شكرهم فيها على حفاوة الاستقبال، مؤكداً بأنّ الكنيسة تعتزّ وتفتخر بأبنائها وتسعى لخدمتهم بالقدرات الممكنة، حرضاً منها على تعزيز وجودهم في أرض الآباء والأجداد وثباتهم وتجذرهم بمناطقهم رغم كل الصعوبات والتحدّيات.
كما أشار قداسته لأهمية التكاتف والتعاون بين جميع أبناء الرعية واشتراكهم في الخدمة الروحية، لا سيّما الشبّان والشابّات الذين هم عماد الكنيسة وأملها بمستقبل أفضل، فالتكاتف بين أبناء الرعية يشكل وحدة كاملة متراصّة.
بعدها استمع غبطته لعدد من المؤمنين الذين تحدثوا عن أبرز التحدّيات والصعوبات التي تواجه أبناء الرعية في ظل الظروف الراهنة، وكذلك مقترحاتهم وأفكارهم لتطوير عمل الكنيسة نحو الأفضل.
من جانبٍ آخر، استقبل قداسة البطريرك يونان مجلس شيوخ القبائل والعشائر في الجزيرة السورية، وذلك في صالون مطرانية الحسكة ونصيبين بمدينة الحسكة.
خلال اللقاء أكد قداسته على الجزيرة السورية معروفة ومشهورة بتعايش كافة مكونات على مختلف الأديان والطوائف، منذ سنوات كثيرة، حيث اعتادوا على المحبة والاخوة واحترام بعضهم البعض وتشارك الافراح والاتراح.
وأشار غبطته إلى أنّنا نسعى دائماً لنشر الامل والرجاء والمحبة بين الجميع، والعيش بمكارم الأخلاق، فالجميع في النهاية سيُحاسب أمام الله على تعامله مع الآخر ومدى احترام الواحد للآخر.

‫شاهد أيضًا‬

“طفح الكيل” عنوان احتجاجات السويداء للاسبوع الثامن

على طوال ثمانية أسابيع يقف أهالي السويداء في كل اثنين احتجاجاً على سياسات النظام القمعية ب…