21/12/2022

قمة بغداد 2 وعود في البحر الميت

حملت كلمات الرؤساء والدبلوماسيين الحاضرون لمؤتمر بغداد 2 الدعم الكامل لاستقلالية قرار العراق رافضين التدخل الأجنبي بالسياسة العراقية وتجنيب العراق الصراعات الدولية بين الأطراف المتناحرة في العالم. معلنين في الوقت نفسة الوقوف بجانب القرار العراقي بالحفاظ على أمنه واستقرار شعبه.

من البحر الميت كانت أعمال مؤتمر بغداد 2 قد انطلقت بالأمس، بحضور رؤساء ووزراء دول عربية وأجنبية ناقشو فيه سبل دعم العراق والحفاظ على أمنه واستقراره وعلى سيادته ومسيرته الديمقراطية.
وشدد المشاركون على دعمهم جهود العراق لتحقيق التنمية الشاملة والعمل على بناء التكامل الاقتصادي والتعاون معه في قطاعات كثيرة، تشمل الطاقة والمياه والربط الكهربائي والأمن الغذائي والصحي والنقل ومشاريع البنية التحتية وحماية المناخ.
ولفت المشاركون إلى أهمية آلية التعاون الثلاثي بين الأردن ومصر والعراق والمشاريع الاقتصادية التي اتُّفق عليها في سياقها، بما في ذلك مشاريع الربط الكهربائي بين الدول الثلاث.
كما أكدوا أهمية مشاريع التعاون بين دول مجلس التعاون الخليجي والعراق، خصوصاً في مجالات الربط الكهربائي والنقل، وغيرها من المشاريع الإقليمية التي تسهم في تحقيق التكامل الاقتصادي والتنمية، وبناء الجسور مع الأسواق العالمية بما ينعكس إيجاباً على المنطقة برمتها.
وقال وزير الخارجية الأردني، أيمن الصفدي إن مؤتمر بغداد للتعاون والشراكة حقق توافقا بشأن دعم العراق وتطوير مشاريع التعاون معه.
ووصف الصفدي، خلال مؤتمر صحافي مع نظيريه من العراق وفرنسا، مؤتمر بغداد بأنه “مظلة حوارية للتعاون والعمل المشترك”، مشيرا إلى أن التحديات التي تواجه الدول المجتمعة مشتركة وبينها الاقتصادية والأمنية والمناخية وتحديات الطاقة والأمن الغذائي.
وأكد الصفدي وقوف الأردن إلى جانب العراق في “حربه على الإرهاب”، مضيفا أن دعم أمنه واستقراره يمثل ركيزة لأمن المنطقة.
وأعلن الصفدي استضافة مصر للنسخة القادمة من مؤتمر بغداد للتعاون العام المقبل.

‫شاهد أيضًا‬

فعاليات في كل من السويد وهولندا من أجل استذكار شهداء السيفو

بعد الدعوة التي أرسلتها ابرشية هولندا للكنائس كافة من أجل إقامة استذكار للسيفو، نظم دير &#…