24/12/2022

تنديداتٌ واستنكارات حيال الهجوم الذي استهدف الجمعية الكردية في باريس

ندد كلٌ من القائد العام لقسد "مظلوم عبدي"، المجلس العام لحزب الاتحاد الديمقراطي، وكذلك أهالي مدينة كوباني، بحادث الهجوم الذي وقع على الجمعية الكردية في العاصمة الفرنسية باريس، مطالبين القضاء الفرنسي بملاحقة منفذي الهجوم ومحاكمتهم.

في تغريدةٍ له على تويتر، أدان القائد العام لقوات سوريا الديمقراطية “مظلوم عبدي” الهجوم الذي استهدف الجمعية الكردية في العاصمة الفرنسية باريس، حيث قام أحد الأشخاص بإطلاق النار في مركز أحمد كايا الثقافي في الحي العاشر بباريس، مما أسفر عن ثلاثة شهداء وعدد من الجرحى.
ودعا عبدي الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون والمؤسسات القضائية للكشف عن الفاعلين، مؤكداً ثقته بالقضاء الفرنسي، ومشيراً إلى ضرورة توسيع شراكة قسد مع الدول الأخرى في محاربة الإرهاب.
في حين أصدر المجلس العام لحزب الاتحاد الديمقراطي PYD بياناً استنكر فيه حادث الهجوم الذي وقع في باريس، مطالباً السلطات الفرنسية بفتح تحقيق شفاف وواضح لكشف الجهات التي تقف وراء هذا الفعل المشين.
كما توجه الحزب بتقديم أحر التعازي لعوائل الضحايا، مؤكداً إصرار الحزب وتمسكه بالقيم الديمقراطية والحرية وأخوة الشعوب، وأن الفاشية التركية لن تحقق غاياتها العدوانية والاحتلالية في شمال وشرق سوريا.
من جانبهم، خرج أهالي مدينة كوباني بتظاهراتٍ احتجاجاً على حادثة هجوم باريس، حيث تجمعوا في ساحة المرأة الحرة وسط المدينة، وهم يرددون هتافات تحيي مقاومة الشعوب، وتطالب بمحاكمة عادلة لمنفذي هذا الهجوم.

‫شاهد أيضًا‬

وفد من المجلس العسكري السرياني وقوات حماية نساء بيث نهرين يلقتي بمجلس قيادة قسد

في سبيلِ تمتينِ أواصرِ التعاونِ وأخوةِ الشعوب، زار وفدٌ من قواتِ المجلسِ العسكريِّ السريان…