26/12/2022

مجلس بيث نهرين القومي.. ميلاد السيد المسيح يمنح العزم لنضال شعبنا في العيش الكريم

أصدرَ مجلسُ "بيث نهرين" القومي بياناً هنأ فيه عمومَ شعبِنا السريانيِّ الكلدانيِّ الآشوريِّ بحلولِ أعيادِ الميلادِ المجيدِ ورأسِ السنة، وتحدثَ عن معاني العيدِ وأهميتِه بالنسبةِ لشعبِنا وتاريخِه ونضالِه.

استهلَ مجلسُ “بيث نهرين” القومي بيانَه بالقول، إننا وإيماناً منا بمستقبل حر، نهنئ كافة أبناء شعبنا بعيد ميلاد سيدنا يسوع المسيح وبحلول رأس السنة الميلادية الجديدة، كما نهنئ العالم المسيحي والإنسانية جمعاء بهذا العيد المبارك.
وأضافَ أنّه وقبل ألفين واثنين وعشرين عاماً حدثت الولادةُ العجائبية، ومع هذه الولادة انطلقت بشائر الفرح عبر فلسفة الخلاص لكل البشر المتواجدين على وجه البسيطة، وبدأ معها انبثاق شعاع الأمل عوضاً عن الوحشية المستفحلة بين بني البشر، ذلك لأن ميلاد السيد المسيح عمل على خلق أرضية واسعة من الأمل، وانبثقت عنه قيم جديدة أنارت في وجه العدالة، ونظمت مبادئ الأخلاق، ودحرت الفساد والشر.
واردفَ بأن هذه القيمَ وكلما زادَ تعزيزُها وتقويتُها، تتكشف عنها معنوياتٌ عالية ونضالٌ ضد كل مساعي تخريب فكر الإنسان، وإن شعبنا السرياني الآشوري الكلداني الآرامي وبعد أن تهاوت قيمه التاريخية والثقافية التي اكتسبها عبر مراحل متعددة من غنى حضارته المجيدة، استطاع إنقاذ نفسه من براثن الانقراض، من خلال الميلاد الخلاصي واتساع رقعة إيمانه المسيحي.
ولفت المجلسُ إلى أنّ شعبنا الذي عاش في ظل فوضى وظروف عصيبة وقلاقل عبر التاريخ الذي كان مرتعاً لكل أنواع الهاوية، تمكن من خلال فلسفة المسيح أن يولد وينطلق من جديد، سيما بعدما كان شعبنا راقداً تحت حكم المستعمر والقوى الأجنبية التي عملت على شرذمته، لذا ومن خلال التزامه الكامل بالنضال في ظل شروط صعبة للغاية، استطاع شعبنا الدفاع عن وجوده الإنساني والقومي حتى يومنا هذا، غير أن القوى السياسية والعسكرية التي ظهرت في المنطقة في القرنين الماضيين، سعت من خلال الاعتداءات وسياسيات التنكيل والتهميش ومجازر الإبادة العرقية، إلى اجتثاث شعبنا عن بكرة أبيه.
وشدد المجلسُ في بيانِه قائلاً، إننا في مجلسِ “بيث نهرين” القومي، ولأننا اتخذنا من فلسلفة المسيح الخلاصيةِ ومن إرث شعبنا التاريخي أساساً لمبادئنا في العيش، انعكس ذلك إيجاباً على انطلاقة شعبنا الجديدة على الصعيدين القومي والاجتماعي، وذلك من أجل الدفاع عن شعبنا وحمايته من كل المخاطر الإقليمية والعالمية، وقد أضحى هذا هدفنا المقدس والمهم، بالتزامن مع نضالنا المنبثق عن روح ميلاد السيد المسيح وفلسفته الخلاصية.
ونوه المجلسُ إلى أنّ عظمة إرادتنا تجلت منذ سنوات طويلة، قدَّمنا خلالها قرابينَ من الشهداء الذين سفكوا أرواحهم، وقدَّموا الغالي والنفيس من أجل هذا الهدف الأسمى، وإن الطريق الواصلة بين خلاص شعبنا وحريته القومية، تستلزم تقديم المزيد من التضحية الكبيرة، لذا فإن دعواتنا لشعبنا في كل حين من أجل دحر كل أشكال وطرق الهلاك، تتمثل في الالتزام المطلق بواجباته القومية، كي نضمن العيش بكرامة في وطننا الأم، ونحيي فيه أعيادنا وتقاليدنا الدينية والثقافية والقومية.
واختتم المجلسُ بيانَه بالقول، إنّ وعلى هذا الأساس، وبمناسبة حلول عيدي الميلاد المجيد ورأس السنة الجديدة، نعايد المسيحيين جميعاً وشعبَنا ورؤساءَ كنائسِنا وعوائلَ شهدائِنا، ومسؤولي المؤسسات والمنظمات القومية والاجتماعية، وجميعَ الرفاق المنضمين إلى مسيرة النضال الثوري بقيادة مجلس “بيث نهرين” القومي.
يحيا النضال الوحدوي والخلاصي والعيش بكرامة في ظل عيد ميلاد السيد المسيح.
وتحيا إرادة مجلس “بيث نهرين” القومي ذات الصلة بالقيم والمبادئ القومية.

‫شاهد أيضًا‬

نتنياهو يهدد بعمل عسكري قوي جداً في لبنان

نقلت قناة “آي 24 نيوز” عن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو قوله، في أثن…