31/12/2022

مظاهرات جديدة في جنوب شرقي إيران تنادي باسقاط “خامنئي”

اندلعت احتجاجاتٌ ومظاهرات جديدة في جنوب شرقي إيران المضطرب، يوم الجمعة، تندد بحكم النظام الإيراني، وتدعو لاسقاط الزعيم الأعلى علي خامنئي، في الوقت الذي كشفت فيه جماعةَ حقوقية إن ما لا يقل عن مئة من المحتجين المعتقلين يواجهون عقوبات محتملة بالإعدام.

ازدادت وتيرة الاحتجاجات الشعبية ضد النظام الإيراني، بعد وفاة الشابة الكردية “مهسا أميني”، والتي بأت في 16 سبتمبر (أيلول) الماضي، بعد احتجاز شرطة الأخلاق الإيرانية، لها بسبب «ملابس غير لائقة» على حد وصفها .
وقد تداول نشطاءُ إيرانيون مقاطع مصورة، نُشرت على منصات التواصل الاجتماعي، لمحتجين ومتظاهرين إيرانيين، قيل إنها من زاهدان، عاصمة إقليم سستان وبلوشستان، وقد علت أصوات المحتجين، بهتافاتٍ تنادي بشعار : «الموت للديكتاتور، الموت لخامنئي!» في إشارةٍ إلى المرشد الإيراني الأعلى “علي خامنئي”.
هذا وقد وصف النشطاء الإيرانيون، هذه المظاهرات ،التي دعا فيها محتجون من جميع أطياف المجتمع إلى سقوط النظام الإيراني الحاكم، بأنها أحد أجرأ التحديات التي تواجهها إيران منذ ثورة عام 1979.
من جهتها ، ذكرت السلطات الإيرانية، في محاولةٍ لتبرير القمع الوحشي الذي تمارسه ضد المحتجين، إنهم ” عازمون على تدمير الممتلكات العامة، ومدربون ومسلحون من الخارج”.
وفي وقت سابق، كانت قد أعلنت جماعة حقوق الإنسان في إيران، ومقرها النرويج، على موقعها الإلكتروني أن مائة محتج على الأقل في الوقت الحالي، يواجهون احتمال صدور عقوبات بالإعدام بحقهم، إذ تقع أغلب الأسر تحت ضغطٍ لالتزام الصمت، ومن المعتقد أن العدد الحقيقي أكبر بكثير” وفق ماذكرت رويترز.

‫شاهد أيضًا‬

أحزاب ومنظمات شعبنا تدين الهجوم الإرهابي على الأسقف مار ماري عمانوئيل

توالت حملاتُ استنكارِ الهجومِ الإرهابيِّ الذي تعرض له الأسقف “مار ماري عمانوئيل̶…