04/01/2023

المفوضية الأمريكية للحريات الدينية الدولية تتحدث عن تهاوي حقوق الأقليات الدينية في الحريات

اعتبرت المفوضية الأمريكية للحريات الدينية الدولية، في تقريرها السنوي، أن ظروف الحرية الدينية ،مستوى حقوق الاقليات الدينية بالعراق في عامي 2021 و2022 قد تراجع بسبب الازمات المستمرة التي تعاني منها الحكومة العراقية.

نشرت المفوضية الأمريكية للحريات الدينية ضمن تقاريها السنوية، تقرير يتحدث عن الحرية الدينية في العراق ، أشارت فيه الى تراجع الدور الحكومي في حماية الحقوق والحريات الدينية للاقليات العراقية.
تناول التقرير الذي كتبته سوسان بيشاني، والذي نشرنه المفوضية على موقعها الرسمي ، الدور الضعيف من قبل الحكومة العراقية في حماية الأقليات الدينية من السنة والمسيحيين والايزيديين وغيرهم من الأقليات، بعد وصول الطائفة الشيعية لزمام الأمور في الحكومة والبرلمان العراقيين.
وقد ذكر التقرير أن العراق قد عانى من أزمة سياسية مستمرة اتسمت بفترات متناوبة من عدم الاستقرار والجمود منذ الاحتجاجات الجماهيرية في عام 2019 ، عندما استخدمت الحكومة العنف والقتل لقمع العراقيين المطالبين بتغيير النظام، بالإضافة إلى الدعوات داخل الطائفة الشيعية لقمع مثل هذه المطالبات من قبل بقية الأقليات والطوائف كما كان عائقا للتقدم في المبادرات التي من شأنها أن تحمي حقوق وحريات الأقليات مثل اليزيديين والمسيحيين.
وأشار التقرير إلى أن الحساسية الدينية لها الدور الأكبر في توجيه دفة السياسة في العراق، البلد الذي يعد موطن للعديد من الأقليات العرقية والدينية مثل الأكراد واليزيديين والكلدان والسريان والأرمن وغيرهم.
حيث أن السلطة السياسية في العراق موزعة على أسس دينية بين الأحزاب السياسية الشيعية المهيمنة ، وهي: الرئيس كرديا ، و رئيس وزراء عربي شيعي ، ورئيس برلمان عربي سني.
واستذكر التقرير أن الانقسام الديني السياسي، وشلل الحكومة العراقية ، قد أثر سلبا على اسعادة حقوق بقية الأقليات الدينية والمذهبية ، كحقوق الايزيدين والمسيحيين بعد تهجيرهم من اوطانهم واضطهادهم من قبل تنظيم داعش الإرهابي في 2014.

‫شاهد أيضًا‬

إيقاد الشموع في بغديدا استذكاراً لمجازر السيفو

تخليداً للذكرى التاسعةِ بعد المئةِ لمجازرِ “السيفو”، والتي راح ضحيتَها أكثرُ م…