11/02/2023

دول أوربية تدعو لاستقلالية القضاء اللبناني.. وأطراف لبنانية تدعو لتدويل التحقيق بقضية مرفأ بيروت

اعتبر البطريركُ السرياني الماروني "مار بشارة بطرس الراعي"، أن تدويل التحقيق الخاص بتفجير مرفأ "بيروت" هو مطلب أساسي لحل قضية المرفأ، في الوقت الذي طالبت فيه دولٌ في الاتحاد الأوربي احترامَ نزاهة واستقلالية القضاء اللبناني، الذي مزقت حياديتَه سطوةُ السلاحِ في الشارع اللبناني.

عادت قضية التحقيق في تفجير مرفأ “بيروت” لتعلو المشهد القضائي اللبناني من جديد، ولتتمخضَ عنها قضية جديدة ومطلب شعبي لتدويل التحقيق وكشف الملابسات وعدم دفن التحقيق في الكارثة.
حيث لفتت صحيفةُ “الشرق الأوسط” في تقريرٍ لها، بأن البطريركَ السرياني الماروني “مار بشارة بطرس الراعي”، قد تصدر قائمةَ المطالبين بإجراء تحقيق دولي لكشف ملابسات قضية تفجيرِ المرفأ، في خطوة لمنع دفن القضية في مقبرة القضايا اللبنانية السابقة التي لم يُكشَف عن مرتكبيها وداعميهم.
وبدوره شددَ الدكتور “سمير جعجع” رئيس “حزب القوات” اللبنانيةِ خلال لقائه المنسقة الخاصة للأمم المتحدة في لبنان السفيرة “يوانا فرونتسكا”، على وجوبِ مساندة التحقيق اللبناني بلجنة تقصي حقائق دولية، تكشف وقائع هذه الجريمة.
من جانب آخر، طالبت بعض الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي بالإضافةِ للنرويج وسويسرا في بيان صدر يوم أمس الجمعة، طالبت كلَّ الأطرافِ المعنية باحترام استقلالية القضاء اللبناني، والامتناعِ عن جميعِ أعمال التدخل، والسماحِ بإجراء تحقيق قضائي عادل وشفاف في انفجارِ المرفأ.
ويذكر ناشطون ومنظمات حقوقية، أن القضاء اللبناني عاجز بشكل تام عن التحقيق بشكل حيادي وشفاف في قضية تفجير مرفأ “بيروت”، كقضية اغتيالِ “رفيق الحريري” وغيرها من القضايا التي تم إغلاقها دون الوصول لمرتكبيها الحقيقيين، ويعود السبب في ذلك إلى امتداد النزاع السلطوي السياسي في لبنان لدار العدالة والقضاء، وتسييسِ القضايا تماشياً مع المصالح السياسيةِ للقوى اللبنانية، وعلى رأسِها “حزب الله” الإيراني في لبنان.

‫شاهد أيضًا‬

شبيبة المعارضة اللبنانية تحمل حزب الله مسؤولية الفلتان الأمني في البلاد

في إطارِ قضيةِ اغتيالِ “باسكال سليمان”، منسقِ “جبيل” في حزبِ ̶…