21/02/2023

النظام السوري يواصل عرقلة عبور المساعدات للمناطق المنكوبة

وجهت عدةُ أطرافٍ أمميةٍ ودوليةٍ وإغاثيةٍ نداءاتٍ ودعواتٍ لتسهيلِ عبورِ المساعداتِ للمنكوبينَ في سوريا وتركيا جراءَ الزلزال، غيرَ أنّها لم تجد آذاناً صاغيةً لدى النظامِ السوريِّ وميليشياتِه.

أعلنت إدارةُ الكوارثِ والطوارئِ التركية مساءَ الأحد، أن عددَ قتلى الزلازلِ التي ضربت البلاد، ارتفعَ لواحدٍ وأربعينَ ألفَ قتيلٍ في تركيا وحدِها، فيما أشارت مصادرٌ محليةٌ في سوريا، إلى أنّ تعدادَ القتلى في سوريا وصلَ لأكثرِ من ستةِ آلافِ شخص، لتتجاوزَ الحصيلةُ غيرُ النهائيةُ للقتلى في البلدين حاجزَ السبعةِ والأربعينَ ألفَ شخص.
يأتي هذا بينما أعلن وزيرُ الخارجيةِ الأمريكي “أنطوني بلينكن”، عن تخصيصِ الولاياتِ المتحدةِ مبلغَ مئةِ مليونِ دولارٍ كمساعداتٍ موجهةٍ للمنظماتِ غيرِ الحكوميةِ العاملةِ في تركيا وسوريا، مضيفاً بأنّها ستصلُ لمئةٍ وخمسةٍ وثمانين مليونَ دولار.
كما وأعلن “بلينكن” أنه التقى ممثلين عن منظمةِ “الخوذ البيضاء” خلال زيارتِه تركيا، وقال إنّ “واشنطن” تفخرُ بدعمِ الخوذِ البيضاء والمنظمات الأخرى، التي تقدم المساعدةَ في مواجهةِ تداعياتِ الزلزالِ المدمر.
وفي السياق، قالت الأممُ المتحدة إن ثمانيةَ ملايينٍ وثمانَمِئةِ ألفِ شخصٍ في سوريا تأثروا بالزلزال، ومن المتوقع أن يحتاجَ غالبيتُهم إلى شكلٍ من أشكالِ المساعدةِ الإنسانية.
يأتي هذا فيما حذرت “اليونيسيف” من الخطرِ المحدقِ بأكثرَ من مليونَين ونصفِ المليونِ طفلٍ في سوريا، وأربعةِ ملايينٍ ونصفِ المليونِ طفلٍ في تركيا، الذين تضرروا إثرَ الزلزال.
“البابا فرنسيس” ومن جهتِه، عاد ليجدد دعوتَه لمساعدةِ المنكوبين في سوريا وتركيا بشكلٍ عاجلٍ وفوريٍّ دون تسييس.
لكن وعلى الجانبِ المقابل، ورغمَ الدعواتِ والمناشدات، يواصلُ النظامُ السوريُّ حصارَه للمناطقِ غيرِ الخاضعةِ لسيطرتِه، ويمنعُ دخولَ المساعداتِ لها، وهذا ما أكّده الرئيسُ المشتركُ للمجلس العام لأحياءِ الشيخ مقصود والأشرفية في مدينة حلب “ولات معمو”، بقولِه إنّ الفرقةَ الرابعةَ التابعةَ للنظامِ السوري، لا تزال تفرضُ حصارَها الخانقَ على الحيّين، وتمنع مرورَ المساعداتِ الإنسانيةِ إليهما، منوها بأنها سمحت للمنظمات بالدخولِ بشكلٍ جزئي، لكن لأغراضِ التصويرِ والدعايةِ فقط، وأنها لم تقدم أيَّ شيءٍ للمتضررين.
ومن جانبٍ آخر، قالت مصادرٌ إنّ الفرقةَ الرابعةَ فرضت شرطاً ألا وهو الاستحواذُ على سبعينَ بالمئةِ من كميةِ المساعداتِ المرسلةِ للمنكوبين، والمُرسَلَةِ من قبلِ الإدارةِ الذاتية.

‫شاهد أيضًا‬

وفد من المجلس العسكري السرياني وقوات حماية نساء بيث نهرين يلقتي بمجلس قيادة قسد

في سبيلِ تمتينِ أواصرِ التعاونِ وأخوةِ الشعوب، زار وفدٌ من قواتِ المجلسِ العسكريِّ السريان…