22/02/2023

بدعوى اساءة استخدام السلطة… محامي تركي يقاضي أرودغان وبعض مسؤوليه ويحملهم مسؤولية سقوط ضحايا في الزلزال

قال محامٍ تركي إنه رفع دعوى جنائية ضد رئيس النظام إردوغان وبعض مسؤوليه في الحكومة التركية، محملًا إياهم مسؤولية الخسائر الفادحة في الأرواح جراء الزلزال الذي وقع في السادس من شباط الجاري، بدعوى اساءة استخدام السلطة.

قال المحامي حسين جمشيت، التابع لنقابة المحامين في محافظة سامسون التركية، إنه تقدم بدعوى جنائية إلى مكتب المدعي العام بمحكمة الاستئناف العليا، ضد الرئيس التركي رجب طيب أروغان وعدد من متنفذيه ، بسبب الخسائر البشرية التي سببها زلزال قهرمان مرعش، والذي أودى بحياةِ أكثرَ من واحدٍ وأربعينَ ألفَ شخص.
وقد حمَّلت الدعوى مسؤوليةَ سقوطِ ضحايا الزلزال لكل من رئيس حزب العدالة والتنمية أردوغان، ووزير البيئة والتحضر والمناخ مراد تشوروم، ووزير الداخلية سليمان صويلو، ووزير الدفاع خلوصي أكار، ووزير الصحة فخر الدين كوجة، ووزير النقل والبنية التحتية عادل قرة اسماعيل أوغلو، إضافة إلى رؤساء البلديات وأعضاء مجلس المدينة الذين عملوا في البلديات التي تضررت بفعل الزلزال بين عامي 1999 و 2023 .
وتبين وثيقة الدعوى مسؤولية المدعى عليهم ، بسبب سوء استخدام السلطة، واهمال الواجبات، وهو ما تسبب بدمار واسع للأبنية وسقوط ضحايا وخسائر كبيرة في الأرواح وفق ما نشرته صحيفة جمهورييت التركية.
كما طلب المحامي جمشيت، في وثيقة الدعوى المذكورة، الاستماع لإفادات كل من البروفيسورجلال شنغور وناجي غورور، وهم باحثان مختصان بعلم الجيولوجيا وطبقات الأرض والزلزال.
ولا يخفى أن المعارضة التركية تتهم الحكومة التركية وحزب العدالة والتنمية، بالتساهل مع المقاولين ومتعهدي البناء فيما يخص الاشتراطات القانونية لتشييد الأبنية المقاومة للزلزال، في سبيل تحقيق نمو عمراني، فضلا عن الاعفاءات الضريبية المتكررة على غرامات الأبنية المخالفة، وهو ما يسبب فوضى في البناء دون التقيد بمعاير السلامة الحقيقية.
في ذات السياق، وفي الأراضي السورية، كثرت التقارير الدولية عن تسيس النظام السوري لملف المساعدات الدولية لضحايا الزلزال، وعن سرقته بشكل أو بآخر للمساعدات المقدمة، فضلا عن استغلاله الكارثة لتحقيق مآرب سياسية من ناحية رفع العقوبات أو محاولات حلفاء النظام ادخال أسلحة أو ماشابه، لدعم النظام السوري.
وتعليقاً على ذلك صرح “ساميويل وربيرغ”، الناطق الإقليمي باسم وزارة الخارجية الأمريكية، أنه لن يتم رفع أو تجميد أي عقوبات عن نظام الأسد ولو جزئياً، موضحا أن قانون قيصير أساساً يستثني المساعدات الأنسانية والاغاثة. كما لفت وربيرغ إلى أن رأس النظام بشار الأسد يحاول تسييس كارثة الزلزال الإنسانية واستغلال معاناة الناس”، و أكد أن الموقف الأمريكي من النظام السوري لم يتغير.

‫شاهد أيضًا‬

أبناء شعبنا يدافعون عن أديرتهم في تركيا

يُعتبرُ دير “مار يعقوب النصيبيني” في جنوب شرق تركيا، واحداً من أديرةِ شعبِنا ا…