27/02/2023

عمال إيران ومعلموها ينتفضون ضد النظام الإيراني

خرجَ المئاتُ من العمالِ والمعلمينَ في عدةِ مدنٍ إيرانيةٍ بمظاهراتٍ ضدَّ النظامِ الإيراني، احتجاجاً على تردي الوضعِ المعيشي، والإهمالِ الحكوميِّ لمشاكلِهم.

إضافةً للواقعِ الأمنيِّ المتدهورِ في إيران، ساهمَ تدهورُ العملةِ الإيرانيةِ وتفاقمِ الغلاءِ بزيادةِ الغضبِ الشعبيِّ من النظامِ الإيراني، وخروجِ مظاهراتٍ احتجاجيةٍ واسعةٍ في عدةِ مدنٍ إيرانية.
وهذه المرة، جاءت الدعوةُ للخروجِ بمظاهراتٍ من قبلِ المتقاعدين، والتي قوبلت بدعمٍ من المجلسِ التنسيقيِّ للمنظماتِ النقابيةِ للمعلمين، الذي طلب في بيانٍ من المتقاعدين والمعلمين الحاليين، المشاركةَ في تجمعاتٍ اليوم الاثنين، للمطالبةِ برفعِ الأجورِ وتسليمِ الرواتبِ بمواعيدِها دون تأخير، ومعالجةِ مشاكلِ المعلمين والعمال.
وتلبيةً للدعوة، احتشد عددٌ من متقاعدي مصنع “ذوب آهن” في “أصفهان” أمام مبنى صندوقِ معاشاتِ الصلب، كما نظم عددٌ من متقاعدي الضمانِ الاجتماعيِّ في “الأهواز” مسيرةً احتجاجية، مرددين هتافات مثل “اترك سوريا، فكر في وضعنا”، وذلك في إشارةٍ لتدخلِ النظامِ الإيرانيِّ في سوريا عسكرياً، والذي زادَ من أزمةِ السوريين المعيشيةِ والسياسيةِ والأمنية، وجعلَ السوريين ضحاياً للهجماتِ والغاراتِ الإسرائيليةِ على مواقعِ الميليشياتِ الإيرانيةِ المنتشرةِ في سوريا.
وفي “طهران” العاصمةِ أيضاً، تجمع عددٌ من الخبازين أمام مبنى النقابةِ احتجاجاً على مشاكلِهم المعيشية، فيما نزل عمالٌ في منطقةِ “ياسوج” إلى الساحةِ أمام البلديةِ ومجلسِ المدينة، وطالبوا برواتبِهم المتأخرةِ منذ أشهرٍ عدة.
ومن جانبٍ آخر، ودليلاً على الفلتانِ الأمنيِّ في إيران، وانشغالِ النظامِ بقمعِ الاحتجاجاتِ عوضاً عن حمايةِ الشعب، قالت هيئةٌ صحيةٌ إيرانيةٌ الأحد، إنّ أشخاصاً قاموا في الأشهرِ الأخيرةِ بتسميمِ مئاتِ التلميذاتِ في مدينة “قم”، في محاولةٍ لإغلاقِ مدارسِ البنات.

‫شاهد أيضًا‬

البطريرك “أفرام الثاني” يلتقي مسؤولاً هنغارياً لمساعدة المسيحيين

في سبيل مساعدة المسيحيين، ومناقشة الملفات المشتركة، التقى بطريرك أنطاكية وسائر المشرق للسر…