06/03/2023

الجحيم السوري … الأغذية العالمية: متوسط الدخل لايكفي لثلاثة أيام

قال نائب المدير القُطري لبرنامج الأغذية العالمي في سوريا، روس سميث، أن الزلزال يأتي على رأس أزمة غير مسبوقة في سوريا، حيث يعاني إثنا عشر مليون ومئة ألف شخص من انعدام الأمن الغذائي، ويقف حوالي ثلاثة ملايين آخرين على شفا هوة انعدام الأمن الغذائي.

جحيم الأسعار في السوق السورية تكتوي بنيرانه شرائح المجتمع بأسره لا سيما الطبقات المعدومة من دخل ثابت أو من لا معين لها في الخارج حيث تحول اعتماد القوة الشرائية على كتلة رواتب القطاع العام لتعتمد على كتلة التحويلات المالية من الخارج والتي تخطت بحسب وسائل إعلام محلية حاجز المليار والنصف دولار سنوياً.
وأوضح نائب المدير القُطري لبرنامج الأغذية العالمي في سوريا، روس سميث أن الأزمة الاقتصادية في البلاد تزداد سوءاً عاما بعد عام، حيث لا يكفي متوسط الراتب الشهري سوى لثلاثة أيام فقط من الأغذية، والتي شهدت ارتفاعاً في الأسعار بمقدار عشرة أضعاف خلال السنوات الثلاث الماضية.
نسب تضخم الأسعار الحاصلة في البلاد زادت أعداد من هم تحت خط الفقر في حين تعاني البلاد من أزمة مالية بسبب الاجراءات المتخذة بحق نظام الأسد وتسلط الميليشيات التابعة له على الاسواق، فبحسب دراسات المركز السوري لبحوث السياسات فأنّ الأسعار ارتفعت بحلول منتصف عام 2022 بنحو 76 ضعفاً مقارنة مع عام 2009.
وقال نائب المدير القطري إن التحدي الأكبر الذي يواجه برنامج الأغذية العالمي ما زال يتمثل في التمويل، مشيراً أن البرنامج يحتاج 450 مليون دولار أمريكي للحفاظ على مساعداته الغذائية الطارئة حتى نهاية عام 2023، بما في ذلك للأسر المتضررة من الزلزال.

‫شاهد أيضًا‬

مؤسسات مجلس بيث نهرين القومي في ديريك تستذكر مجازر السيفو

مع حلولِ الذكرى السنويةِ التاسعةِ بعد المئة، لمجازرِ الإبادةِ الجماعيةِ “السيفو̶…