10/03/2023

رئيس حزب الكتائب.. سنتخذ التدابير لعدم وصول مرشح حزب الله لرئاسة الجمهورية

أعربَ "سامي الجميّل" رئيسُ حزبِ "الكتائب" اللبنانية، عن رفضِ المعارضةِ اللبنانيةِ وصولَ مرشحِ محورِ "حزب الله" لرئاسةِ الجمهورية، مؤكداً اتخاذَ كافةِ التدابيرِ القانونيةِ لضمانِ عدمِ حدوثِ ذلك.

أثار إعلانُ “حسن نصر الله” الأمينِ العامِ لميليشيا “حزب الله” الإيرانيةِ في لبنان، تبنيه وترشيحَه زعيمَ تيارِ المردة “سليمان فرنجية” كرئيسٍ للجمهوريةِ اللبنانية، أثارَ حفيظةَ عددٍ من الأحزابِ اللبنانية التي أعربت عن رفضِها ذلك الإعلان، ومن بينِها حزبُ “الكتائب” اللبناني الذي قال رئيسُه النائب “سامي الجميّل”، إن وصولَ مرشحٍ تابعٍ لـ “حزب الله” إلى الرئاسةِ في لبنان، سيعني استمرارَ عزلِ البلاد.
وتابعَ “الجميّل” بالقول، إنّ المعارضةَ لعبت دورَها الديمقراطيَّ في ملفِ الانتخاباتِ الرئاسية، ولكن كان يجب على الفريقِ الآخر أن يعلن عن مرشحِه ونذهبَ في جلساتٍ مفتوحة، كما أنّ الاسمَ الذي طرحته المعارضةُ للرئاسةِ ليسَ فقاعةً أبدًا، وقد قدمت المرشحَ الأفضلَ الذي يمثل قناعاتِها، وكان على الفريقِ الآخر أن يقومَ بالأمرِ نفسِه، في إشارةٍ لمحورِ “حزب الله” وحلفائِه.
وأضاف “الجميّل” إنّ الحزبَ لن يؤمنَ النّصابَ لجلسةٍ في البرلمان اللبناني، ستؤدي إلى انتخابِ رئيسٍ تابعٍ لهذا المحور، على حدِّ تعبيرِه.
وأشار “الجميّل” إلى أنّ حزبَ “الكتائب” أخذَ قراراً بالمعاملةِ بالمثل، وأنّ لا قدرةَ لأحدٍ على أن يخطفَ البلدَ ويأخذَه رهينةً ليفرضَ المعادلةَ التي يريدُها، مضيفاً بأنّ تطبيقَ الدستورِ يبدأ باحترامِ المُهَل، وكان من المفترضِ أن تجري الانتخاباتُ الرئاسيةُ منذ خمسةِ أشهر، لذلك لا يمكن تعليقُ الدستورِ إلى أن تناسب الظروفُ الفريقَ الآخر، ونحن نريد الوصولَ إلى رئيسٍ إنقاذي، ولا يمكن أن يكون محسوباً على فريقٍ قام بكلِّ ما قامَ به، وأيُّ مرشحٍ يكمل بنفسِ السياسة، سيستمرُ بتدميرِ المؤسسات، ونحن مضطرون للجوءِ إلى وسائلَ لعدمِ تكرارِ التجربةِ السابقة، في إشارةٍ لـ “فرنجية”
ولفت “الجميّل” إلى أن لبنانَ انهارَ بالكامل وأصبحَ دولةً فاشلة، فالمدارسُ مقفلة، ولا كهرباءَ ولا مؤسّسات، كما أنّ سعرَ صرفِ الدولارِ وصل لنحوِ تسعين ألفَ ليرة، مبيناً أنهم أمام مشهدِ انحلالٍ كاملٍ للدولة.
وأردفَ بأن الخطّ الذي يعلنُ “فرنجية” انتماءَه له، يناقض كلَّ ما تحدثَ به، فكيف ينتمي لخطِ الممانعةِ ويقول إنه مستعدٌ لتطبيقِ القرارِ الأممي رقم ألفٍ وخمسِمئةٍ وتسعةٍ وخمسين، الذي ينصُّ على تجريدِ الميليشياتِ من سلاحِها ومن بينِها “حزب الله”

‫شاهد أيضًا‬

اختتام السينودس السنوي لكنيسة الروم الملكيين الكاثوليك

ترأس بطريرك أنطاكية وسائر المشرق للروم الملكيين الكاثوليك “يوسف العبسي” جلسة ا…