15/03/2023

حزب اتحاد بيث نهرين الوطني يدعو الأساقفة وقيادات الأحزاب لتوحيد صفوف شعبنا في العراق

دعا حزبُ اتحاد بيث نهرين الوطني، أساقفةَ الأبرشيات وقياداتِ الأحزاب لتوحيد صفوف شعبنا السرياني الاشوري الكلداني في العراق، وتوحيد كلمته ومطالبه، كي يأخذَ شعبُنا مكانتَه الحقة في كافة مفاصل الدولة العراقية، وكي يشاركَ في إدارة الحكومة المركزية وحكومة الإقليم.

أصدر حزبُ اتحاد بيث نهرين الوطني في العراق بياناً دعا فيه أساقفةَ ابرشيات شعبنا المسيحي وكافةَ قيادات أحزاب شعبنا، إلى وقفةٍ تاريخية جادة تجاه ما عاناه ويعانيه شعبُنا المسيحيُّ بكافة تسمياته من تطهير عرقي على أرض العراق وانقسامات طائفية وحزبية منذ عام 2005 وحتى اليوم.
وأوضح البيان أن شعبنا لن يستطيعَ الثباتَ على أرض آباءه وأجداده إلا بوحدة صفوفه وكلمته، وأنَّ ما يجري اليوم في سهل نينوى كآخر تواجدٍ جغرافيٍ وسكاني لشعبنا من تقسيم وانقسامات ينذر بخطرٍ كبير، ويحتاج إلى تفكير وجهد جماعي متواصل وإلى عمل حقيقي وجدّي.
ودعا البيان إلى توحيد الصفوف والكلمة وتوحيد مطالب شعبنا في العراق من خلال جلسات حوارية يقودها اساقفتُنا تحت راية وحدة الصف والكلمة لأجل العيش الكريم، والتفاعل الإيجابي مع كافة القوميات والأقليات في العراق، وأن يأخذَ شعبُنا مكانتَه الحقة في كافة بنى الدولة العراقية سواءٌ على المستوى الأمني أو الاقتصادي أو السياسي، وأن يشاركَ مشاركةً حقيقية في إدارة الدولة سواءٌ على مستوى الحكومة المركزية أو الإقليم.
وأشار البيان إلى أنه سبق وأن كانت هناك في تاريخ نضال اساقفتِنا وأحزابِنا خطواتٍ حقيقيةً وجادةً في هذا المجال، ومنها مؤتمر بروكسل سنة 2017 ومؤتمر بيروت لمسيحيي الشرق الأوسط سنة 2022
وفي ختام بيانه، عبَّر حزبُ إتحاد بيث نهرين الوطني في العراق، عن أملِهِ في أن يقومَ الأساقفةُ وقياداتُ الأحزاب بتوحيد شعبنا بكافة تسمياته وتوحيد صفوفه وصنع عمل تاريخي يُكتب بأحرفٍ من ذهب.

‫شاهد أيضًا‬

بسبب العمليات التركية في شمال العراق، سكان قرية مسكا المسيحية يخلون قريتهم

دخل صبيحة يوم الثاني عشر من تموز الحالي، نحوُ 200 جندي تركي من خلال إنزال جوي إلى قرية مسك…