21/03/2023

موقع أمريكي يسلط الضوء على سهل نينوى وتنوعه الديني والعرقي

نشرَ موقعُ “ارفع صوتك” تقريراً مطولاً عن منطقةِ “سهل نينوى” في العراق، والتي تُعتَبَرُ موطناً تاريخياً لشعبِنا السرياني الكلداني الآشوريِّ منذُ آلافِ السنين، وقال الموقعُ في تقريرِه، إنّ “سهل نينوى” ومن بينِ كلِّ المناطق، يحتلُّ مكانةً مختلفةً بسبب قدرتِه الاستثنائيةِ على استيعابِ البشرِ من كافةِ الأعراقِ والأجناس، كما يُعتبرُ مكاناً لالتقاءِ الأديانِ كالمسيحيةِ والإسلامِ والإيزيديين، والقومياتِ السريانيةِ الكلدانيةِ الآشوريةِ والعربيةِ والكرديةِ والشبك والتركمانيةِ والكاكائية.
وأردفَ التقريرُ بأنّ “سهل نينوى” يتميزُ بتعدّد اللغات، ومنها السريانيةُ والعربيةُ والكرديةُ والتركمانية.
وتحدث الموقعُ مطولاً عن تاريخِ “سهل نينوى” والحضاراتِ التي تعاقبت عليه، والتي تُعتبرُ السببَ الرئيسيَّ لتنوعِ الشعوبِ والأديانِ فيه.
وذكرَ بأنّ أحفادَ الآشوريين والبابليين والآراميين هم سُكان العراقِ الأصليون، الذين أصبح يُطلق عليهم عموماً اسمَ الشعبِ السرياني، مضيفاً بأنّ العديدَ من مدن “سهل نينوى” وقراه تحملُ أسماءً سريانية، مثل “كرمليس” و”برطلة” وغيرِها من مدنِ شعبِنا.
وسلطَ التقريرُ الضوءَ على الأماكنِ الأثريةِ المسيحيةِ في المنطقة، ككنيسةِ “مار كوركيس الشهيد”، و”الطاهرة القديمة” في “بغديدا”، و”مار يعقوب”، و”مار يوحنا” و”مار زينا”، بالإضافةِ للأديرةِ البالغِ عددُها عشرينَ ديراً، ذاكراً تاريخَ بنائِها.

‫شاهد أيضًا‬

البطريركية الكلدانية تنعى الأب مشتاق زنبقة في تورونتو– كندا

الأب مشتاق من مواليد بغداد للعام 1942 من ميخائيل زنبقة ومريم بصمجي. رسم كاهناً في العام 19…