29/03/2023

جوزيف صليوا.. تعالي الآخر واستضعاف شعبنا أمرٌ مرفوض

تعليقاً على البيانِ الصادرِ عن كتلةِ الحزبِ الديمقراطيِّ الكردستانيِّ بمجلسِ النوابِ العراقي، والتي أعربت فيه عن استيائِها من بيانِ كتلةِ “بابليون” بخصوصِ مقاعدِ كوتا المسيحيين، واعتبرته بياناً غيرَ ممثلٍ للمسيحيين في العراق وفي إقليمِ كردستان العراق، بل تعبيراً عن رأيِ فئةٍ صغيرةٍ من المسيحيين الذين يسعون لتحقيقِ مصالحِهم السياسية، قال “جوزيف صليوا” نائبُ رئيسِ حزبِ اتحادِ “بيث نهرين” الوطني والنائبُ السابقُ في البرلمانِ العراقي، إنّ كتلةَ “بابليون” اتهمت الحزبَ الديمقراطيَّ الكردستانيَّ بلعبِ دورٍ في تقسيمِ دوائرِ مقاعدِ كوتا المسيحيين إلى دائرتين، بغيةَ الاستحواذِ على المقاعد، وأضافَ “صليوا” بأن تلك الاتهاماتِ لا تخلُ من الصحةِ في بعضِ جزئياتِها، إذ أنّ الحزبَ الديمقراطيَّ يعملُ لسرقةِ تلك المقاعد.
وحولَ ادعاءِ الحزبِ الديمقراطيِّ حمايةَ المقاعدِ وحمايةَ شعبِنا في الإقليم، قال “صليوا” إنّ أسلوبَ التعالي واستضعافَ شعبِنا الأصيلِ المتجذرِ في المنطقةِ منذُ آلافِ السنين، هو أمرٌ مرفوضٌ من قبلِ حزبِ اتحادِ “بيث نهرين” الوطني، إذ أنّ منجزاتِ هذا الشعبِ لم تعد خافيةً على أحد، كما أنّ تضحياتِه لا يمكن تجاهلُها أو طمسُها من خلال مثل هذه البيانات.
وشدد “صليوا” على أنّ عدمَ اتباعِ شعبِنا أسلوبَ التعالي والاستضعاف، وعدمَ تبجحِه بحفظِ الحضارةِ وتقديمِ التضحياتِ خلال كلِّ الأحقابِ المظلمةِ التي مرت بها المنطقة، لا يعني أن شعبَنا يتقبلُ تلكَ التصرفاتِ آنفةَ الذكر، ولا يعني أيضاً قبولَ شعبِنا بتسلطِ الآخرِ عليه كوصيٍّ أو وليٍّ للأمر.

‫شاهد أيضًا‬

اتحاد نساء بيث نهرين يختتم مؤتمره السنوي ببيان ختامي

بعد عقدِ المؤتمرِ السنوي لاتحادِ نساءِ “بيث نهرين”، أصدر الاتحادُ بيانَه الختا…