13/04/2023

اتفاق سعودي- سوري بعودة الخدمات القنصلية

قالت المملكة العربية السعودية، إن وزيرَ الخارجية الأمير فيصل بن فرحان ونظيرَه في النظام السوري فيصل المقداد رحَّبا ببدء إجراءات استئناف الخدمات القنصلية والرحلات الجوية.

حطت طائرةُ وزير الخارجية السوري فيصل المقداد في جِدة على رأس وفد من وزارة الخارجية لبحث ملفِ الأزمةِ السورية وسبلِ حلها، وتأتي الزيارة بناء على دعوة من نظيره السعودي الأمير فيصل بن فرحان، وكان في استقباله بمطار الملك عبد العزيز نائبُ وزيرِ الخارجية وليد الخريجي.
محادثاتُ الوزيرين في جِدة لم تتأخرِ الخارجيةُ السعودية عن الإفصاح عنها، حيث أعربت في بيان صحفي عن ترحيب الطرفين ببدء إجراءاتِ استئنافِ الخدمات القنصلية والرحلات الجوية.
ووفق البيان “اتفق الجانبان على تهيئة الظروف اللازمة لعودة اللاجئين والنازحين السوريين إلى مناطقِهم وإنهاءِ معاناتِهم وتمكينِهم من العودة بأمان إلى وطنِهم”. كما بحث الطرفان “الخطواتِ اللازمةَ لتحقيق تسويةٍ سياسيةٍ شاملةٍ للأزمة السورية تُنهي كافةَ تداعياتِها وتحققُ المصالحةَ الوطنية وتساهم في عودةِ سورية إلى محيطِها العربي”.
وأضاف البيان: أنَّ “الوزيرين السعودي والسوري ناقشا أيضاً الجهودَ المبذولة للتوصل إلى حل سياسي للأزمة السورية يحافظ على وحدةِ سورية، وأمنِها واستقرارِها وهويتِها العربية وسلامةِ أراضيها”.
وذكر البيانُ أيضاً أن الطرفين اتفقا على التعاون بشأن مكافحة المخدرات ودعمِ مؤسساتِ الدولة السورية لبسط سيطرتِها ومحاربةِ الميليشيات المسلحة ووقفِ التدخلاتِ الخارجيةِ في شأنِها الداخلي.
ويشار إلى أنَّ عدداً من الدول العربية بدأت بمحادثات إعادة التطبيع مع دمشق، بهدف عزل سوريا عن إيران ووقف التمدد الشيعي في الشرق الأوسط.

‫شاهد أيضًا‬

ندوة سياسية مشتركة لأحزاب وتنظيمات شعبنا القومية في السويد

الندوة السياسية المشتركة التي تعبر عن تضامن وتوافق أحزاب وتنظيمات شعبنا في السويد، أقيمت أ…