18/04/2023

بين البرهان وحميدتي.. نزاع يرسمه البارود

طلقاتٌ من سلاحٍ ناري، أزّت في العاصمةِ السودانية “الخرطوم”، رسمت معها ملامحَ مرحلةٍ جديدةٍ لعسكرِ السلطةِ القادمة، حيث أمست البلادُ على ترددِ مزاجِ العسكر.
معارك متقطعةٌ بين الحين والآخر منذ يوم السبت، أسفر عنها حتى الآن أكثرُ من مئةِ قتيلٍ من قوى الجيشِ بقيادةِ “عبد الفتاح البرهان”، والتدخلِ السريع بقيادةِ “محمد حمدان دقلو” المعروفِ بـ “حميدتي”
وأظهرت الفيديوهاتُ الواردةُ من العاصمةِ “الخرطوم” سُحُبَ الدخانِ جراء الحرائقِ في العديدِ من المقراتِ التابعةِ لطرفي النزاع، حيث دارت اشتباكاتٌ خلال الأيامِ الثلاثةِ في مناطقَ متفرقةٍ من العاصمة، وعددٍ من الولايات، وسط اقترابِ قواتِ الدعمِ السريعِ من محيطِ القصرِ الجمهوري.
وأعلن مصدرٌ عسكريٌّ بالجيشِ السوداني، أن الجيش سيطرَ بالكامل على مطارِ “مَرَوي”، وأسر عدداً كبيراً من الجنودِ والضباطِ في المطار، وأضاف بأن سياراتِ الدعمِ السريعِ فرت من المطارِ وعلى متنها مجموعةٌ من الأسرى المصريين.
وأصدر الجيشُ السودانيُّ بياناً أكد فيه تمسكه بكلِّ المقار، وأعلن اقترابَه من لحظةِ الحسم، لافتاً إلى أن قواتِ الجيشِ باتت على مقربةٍ من الانتهاء من خطةِ العملية، وهي مطاردةُ العدوِ الذي تهرب عناصرُه حالياً في كلِّ مكان، مشيراً إلى أن المتمردين حرصوا للأسف على الاشتباكِ قرب المناطقِ المأهولة، وهي إشارةٌ لعدمِ الاكتراثِ بسلامةِ السكان.
هذا وستعقد اليومَ جلسةٌ لمجلسِ الأمنِ الدوليِّ بدعوةٍ من بريطانيا، لبحثِ آخرِ التطوراتِ في السودان، وبدوره قال الأمين العامُ للأممِ المتحدة “أنطونيو غوتيريش” في بيان، إنه يدين بشدةٍ اندلاعَ القتال، داعياً الطرفين إلى وقف الأعمالِ العدائيةِ فوراً واستعادةِ الهدوءِ وبدءِ حوارٍ لحلِّ الأزمةِ الحالية، وأضاف بأن أيَّ تصعيدٍ إضافيٍّ في القتال، سيكون له تأثيرٌ مدمرٌ على المدنيين، وسيزيد من تفاقمِ الوضعِ الإنسانيِّ غيرِ المستقرِ بالفعل، في البلاد.

‫شاهد أيضًا‬

تقدم في مفاوضات الهدنة وتحذير أمريكي من الهجوم على رفح

مع الترقبِ الكبيرِ لنتائجِ المفاوضاتِ الرامية للوصولِ إلى اتفاقٍ يفضي إلى تحريرِ الرهائنِ …