27/04/2023

تهريب الآثار والمتاجرة بها، هذا ما فعله داعش خلال سيطرته على محافظة نينوى

في تصريحٍ أدلى به لصحيفة القضاء العراقية، قال رئيسُ محكمة استئناف نينوى القاضي "رائد المصلح" إن تنظيمَ داعش الإرهابي قام بتهريبِ الآثار والمتاجرة بها عبر ممرين للعبور هما تركيا وسوريا، لافتاً إلى أن آثارَ نينوى تعرضت للكثير من السرقات والتهريب على يد الإرهابيين.

قال رئيسُ محكمةِ استئنافِ نينوى القاضي “رائد المصلح” إن محافظةَ نينوى تعرضت للكثير من عملياتِ سرقةٍ وتهريبِ الآثار على يد تنظيم داعش الإرهابي، وبناءً على ذلك وضعت محكمةُ تحقيق نينوى ومديريةُ الجريمةِ المنظمة في وكالة الاستخبارات، آليةً وخُططَ وبرامجَ للتعامل مع الآثار المسروقةِ والمتاجرة بها.
هذا وقد جرى التنسيقُ مع مفتشيةِ آثار وتراثِ نينوى، للحصول عل تفاصيلِ وصورِ القطعِ الأثريةِ المسروقة من محافظة نينوى أثناء فترة سيطرة داعش على المنطقة، حيث جرى إرسالُها لمديريةِ مكافحةِ الجريمة المنظمة في بغداد، لأجل تعميمِ أوصاف الآثارِ المسروقة على كافةِ مديرياتِ مكافحة الجريمة المنظمة في المحافظات، بهدف استردادِها وضبطِ المتاجرين بها، بحسب ما أوضح المصلح.
وأشار الأخيرُ في حديثِه إلى أن مديريةَ الجريمة المنظمة تقوم بملاحقةِ تجارِ الآثار وإلقاءِ القبضِ عليهم، وضبطِ القطعِ الأثريةِ التي تتمُّ المتاجرةُ بها وتقديمِ المعلوماتِ والدراساتِ عن الآثار المسروقة إلى الجهات المختصة، والتي عن طريقها يتمُّ استردادُ الآثارِ المنهوبةِ من دول العالم.
وبيّن القاضي العراقي رائد المصلح أن المتاجرةَ بالآثار وتهريبَها جرت عبر ممرين للعبور وهما تركيا وسوريا، حيث ‏عمل داعش على تهريبِها وبيعِها ‏في الأسواق العالمية من خلال وسطاء، وجنى من خلالِها أموالاً طائلة، مستخدماً الجرافاتِ للكشف عن ‏المواقعِ الأثرية.

‫شاهد أيضًا‬

سويسرا تعيد قطع أثرية آشورية مصادرة إلى العراق

خلالَ حفلٍ أُقيمَ في وزارةِ الثقافةِ في مدينةِ “بيرن” السويسرية، قامت وزيرةُ ا…