29/04/2023

سوريا.. حزب الله في مرصد الغارات الإسرائيلية

بات صوت الانفجارِ بالنسبة للسوريين أمراً شبهَ اعتيادي، فأصواتُ الحربِ مازالت من ذاكرتهم القريبة، والتي داوموا عليها، فصوت الانفجارِ الناجمِ عن الاستهداف الإسرائيليِّ بات يعرفُه السكانُ المحليون القريبون من المناطق التي تتجمع فيها الميليشياتُ التابعةُ لإيران، وهي المستهدفةُ في كلِّ غارةٍ إسرائيلية.
إذ استفاق سكانُ محيطِ مطارِ “الضبعة” العسكريِّ في ريفِ “حمص” الجنوبيِّ فجرَ اليوم، على صوتِ انفجاراتٍ قالت وزارةُ الدفاعِ التابعةُ للنظامِ السوري، إنها غارةٌ جويةٌّ إسرائيليةٌ نُفِّذَت من الشمالِ اللبناني، بعددٍ من الصواريخ، مستهدفةً بعض النقاطِ في محيطِ مدينةِ “حمص”
وأضافت الوزارةُ إن الاستهدافَ أسفرَ عن إصابةِ ثلاثةِ مدنيين بجروح، واشتعالِ محطةِ محروقاتٍ مدنية، واحتراقِ عددٍ من الصهاريجِ والشاحنات، مشيرةً إلى أن وسائطَ الدفاعِ الجويِّ تصّدت للصواريخِ الإسرائيليةِ وأسقطت بعضها، على حدِّ زعمِها.
لكن ومن جانبٍ آخر، قال المرصدُ السوريُّ لحقوقِ الإنسان، إن صواريخَ إسرائيليةً دمّرت مستودعًا للذخيرةِ تابعاً لميليشيا “حزب الله” الإيرانية في مطارِ “الضبعة” العسكريِّ في ريفِ “حمص”، وتسبب القصفُ بمقتلِ اثنين من “حزب الله”، وإصابةِ خمسةٍ من عناصرِ الدفاعِ الجوي.
هذا ويقع مطارُ “الضبعة” شماليَّ شرقِ مدينةِ “القصير” الحدوديةِ مع لبنان، والتي تعد مركزاً مهماً لـ “حزب الله” في ريفِ “حمص” الغربي، حيث زجَّ بالمئات من جنودِه في عامِ ألفين وخمسةَ عشر، للسيطرة والاستحواذِ على هذه المنطقة، بزعمِ حمايةِ البوابةِ الشماليةِ للبنان، الأمرُ ذاتُه في سلسلةِ جبالِ “القلمون”.

‫شاهد أيضًا‬

محتجون في السويداء يعيقون تحضيرات انتخابات مجلس الشعب التابع للنظام

في ظل الاحتجاجات المناوئة للنظام السوري، التي تشهدها مدينة “السويداء” منذ تسعة…