02/05/2023

الفرقة الرابعة تهرب سوريين للبنان.. والإدارة الذاتية تعلن استعداداها لاستقبال السوريين من لبنان

تناولت صحيفةُ “المدن” في تقريرٍ لها، نشاطَ عملياتِ تهريبِ السوريين نحو الأراضي اللبنانيةِ عبر الحدودِ والمنافذ البرية، تحت إشرافِ سماسرةٍ من البلدين، وبالتنسيقِ مع الفرقةِ الرابعةِ التي يقودها “ماهر الأسد” شقيقُ رأسِ النظامِ السوري.
وقال الموقعُ في تقريرِه يوم أمس السبت، إنّ السماسرةَ يجمعون السوريين الراغبين بالعبورِ إلى لبنان بنقطةٍ محددةٍ في سوريا، لركوبِ حافلاتٍ تُقِلُّهم إلى الأراضي اللبنانية، بتنسيقٍ مع عناصرَ من الفرقة الرابعة، بواقعٍ يقارب مئةَ نازحٍ يومياً، وقد يصل العددُ إلى خمسمئة في أوقاتِ الذروة.
وأوضح التقريرُ أن تكلفةَ العبورِ إلى لبنان لا تقل عن مئةٍ وخمسينَ دولاراً للشخص، يتقاسمها السمسارُ مع المهربِ بين البلدين وسائقِ الحافلةِ وعناصرِ الحواجز، مشيراً إلى أنّ معظم شبكاتِ التهريب تحظى بغطاءٍ سياسيٍّ أو أمني.
الجديرُ بالذكر أنّ عملياتِ التهريبِ هذه تجري في وقتٍ تكادُ تكون فيه قضيةُ وجودِ النازحين السوريين في لبنان، قضيةَ البلادِ الأكبر، ومع ذلك تتجنب السلطاتُ اللبنانيةُ البحثَ عن أسبابِ تدفق النازحين من سوريا، كما لا تجرؤ على مطالبةِ النظامِ السوري بتشديدِ مراقبةِ الحدودِ أو معالجةِ الأمر، لما له من عواقبَ غيرَ مرغوبة، خاصةً وأن الفرقةَ الرابعةَ تجني رشاوىً بملايين الدولارات مقابل ذلك، وفق ما قالته الصحيفة.
وبدورِها، وعلى النقيضِ من النظامِ السوري، أعلنت الادارةُ الذاتيةُ لشمال وشرق سوريا، وانطلاقاً من معاناةِ النازحين السوريين في لبنان من جانب، وتصدّعِ جوانبِ الحياة السياسيةِ والاقتصاديةِ في لبنان من جانبٍ آخر، أعلنت عن استعدادِها لاستقبالِ عُموم السوريين من لبنان، دون تمييز، وتقديمِ الخدماتِ ويدِ العون لهم ضمنَ الامكانيات المتاحة.
وقالت دائرةُ العلاقاتِ الخارجية في بيانها، الذي أعلنته اليوم الأحد، إن استعدادَها لاستقبال الأهالي السوريين ينبعُ من واجبٍ إنسانيٍّ أخلاقيٍّ ووطني، واستناداً إلى مبادرةِ الثامن عشر من نيسان الجاري، والتي طرحتها الإدارةُ الذاتيةُ للحلِّ السوري.
هذا وقد أكدت الإدارةُ الذاتيةُ على ضرورة أن تقدّم الأممُ المتحدةُ العونَ والضماناتِ للإدارة الذاتية، وأنْ تلعبَ دورَها المسؤولَ من أجلِ فتحِ ممرٍّ إنسانيٍّ بين لبنان وبين مناطقِ الإدارةِ الذاتية، تسهيلاً لعودة اللاجئين الراغبين بالقدوم إليها.

‫شاهد أيضًا‬

احتفالية تخليداً للذكرى السنوية للشهداء السريان في لبنان

إحياءً للذكرى السنوية للشهداء السريان الذي ضحوا بحياتهم من أجل لبنان وشعبه، يقيم حزب الاتح…