05/05/2023

الغارديان: ليبيون يواجهون الاعتقال بسبب اعتناق المسيحية

نقلت صحيفةُ “الغارديان” عن نشطاءَ ليبيين أن ستةَ أشخاص ليبيين يواجهون عقوبةَ الإعدام بسبب تحولِهم من الإسلام إلى المسيحية وممارسةِ التبشير بالديانةِ الجديدة.
وقالت الصحيفةُ البريطانية إن المعتقلينَ الستة بينهم نساء، احتُجزوا في شهر آذارَ بشكل منفصل، حيث ينتمي بعضُهم إلى الأقلياتِ العرقيةِ في ليبيا، بما في ذلك الأمازيغُ أو البربر.
وبحسب الصحيفة، فإن عقوبةَ الإعدام تأتي بموجبِ قوانينَ تُستخدم بشكل متزايدٍ لإسكاتِ المجتمعِ المدني ومنظماتِ حقوقِ الإنسان.
ووُجهتِ التهمُ لهم، بموجب قانونِ العقوباتِ الليبي، الذي يُجرِّمُ أيَّ محاولةٍ لنشرِ آراءٍ تهدف إلى “تغييرِ المبادئِ الدستوريةِ الأساسية أو الهياكلِ الأساسيةِ للنظامِ الاجتماعي” أو قلبِ الدولةِ وكلِّ من يملك كتباً أو منشوراتٍ أو رسوماتٍ أو شعاراتٍ أو أيَّ موادَّ أخرى” تروج لقضيتِهم.
ووصف الأمنُ العامُّ الليبيُّ، المتهمينَ الستة بأنهم عصاباتٌ منظَّمةٌ هدفُها دعوةُ الناس إلى ترك الدينِ الإسلامي، بحسب تعبيرِه.
وقال محامي أحدِ المحتجزين إنَّ عائلاتِهم اكتشفتْ أنه تم اعتقالُهم من قبل جهازِ الأمن العام عندما تم نشرُ مقاطعِ فيديو لاعترافاتِهم على الإنترنت.
وبحسب منظمةِ حقوق الإنسان الدولية، فإن التشريعاتِ الليبيةَ تستند إلى حدٍ كبيرٍ إلى الدين. ويَضمَنُ دستورٌ مؤقتٌ، تمتْ صياغتُه بعد الإطاحةِ بالرئيس السابق، معمَّر القذافي، عام 2011 لغيرِ المسلمين حريةَ ممارسةِ عقيدتِهم.
ومع ذلك، فإن استمرارَ القتالِ السياسي بين الحكومةِ الإسلاميةِ المدعومةِ دولياً في طرابلس والحكومةِ العلمانيةِ في طبرق يعني تعليقَ الدستور، بحسب “الغارديان”.

‫شاهد أيضًا‬

مجلس بيث نهرين القومي في سويسرا يحتفل بالذكرى السنوية لانطلاقة نضاله القومي

نُظِّمَت فعاليةٌ في النادي السرياني في مدينة “تيتشينو” السويسرية، للاحتفال بال…