05/05/2023

مؤسسات ومنظمات حقوقية توثق تعرض الصحفيين لانتهاكات في عددٍ من البلدان

بمناسبة اليوم العالمي لحريةِ الصحافة، أصدرت منظمةُ “مراسلون بلا حدود” تقريرَها السنوي، الذي يُقَيّمُ ظروفَ ممارسةِ النشاطِ الإعلامي في مئةٍ وثمانين بلداً، حيث تُظهر المؤشرات أن الوضعَ خطيرٌ للغاية في واحدٍ وثلاثين بلداً.
وأشار التقريرُ إلى أن الوضعَ الصحفيَّ سيءٌ جداً في إيرانَ وتركيا، حيث كثّفت إدارةُ أردوغان اضطهادَها للصحفيين في تركيا خلال الفترةِ التي سبقتِ الانتخاباتِ المقرر إجراؤُها منتصفَ أيارَ الجاري، للتعتيم عن التراجعِ الاقتصاديِ والديمقراطيِ للبلاد.
وأوضح التقريرُ أن إيرانَ جاءت ضمن أكثرِ الدول قمعاً لحريةِ الصحافةِ في العالم، وذلك منذ اندلاعِ الحراكِ الشعبيِ والمظاهراتِ الاحتجاجية، حتى أصبحتِ البلادُ من بين أكبرِ السجونِ بالنسبةِ للصحفيينَ على الصعيدِ العالمي.
وفي المرتبةِ الأخيرة في الترتيبِ الإقليمي، لا تزال منطقةُ الشرقِ الأوسط وشمالِ أفريقيا أكثرَ مناطقِ العالم خطورةً بالنسبة للصحفيين، حيث جاءت سوريا ضمن المرتبة الخامسةِ والسبعين بعد المئة 175 والعراق في المرتبةِ السابعةِ والستين 167، لحريةِ الصحافة.
من جانبها، أصدرتِ الشبكةُ السوريةُ لحقوقِ الإنسان تقريرَها السنويَّ الذي يوثق عددَ القتلى من الصحفيينَ والعاملينَ في مجال الإعلام منذ اندلاع الحراكِ الشعبي في سوريا عامَ 2011 وحتى اليوم.
حيث قتلَ سبعُمِئةٍ وخمسة عشر صحفياً وإعلامياً بينهم تسعةُ صحفيينَ أجانب، كما أصيب ما لا يقلُّ عن ألفٍ وستِمئةِ صحفيٍ بجروحٍ مختلفة على يدِ أطرافِ الصراع في سوريا، واعتُقل حوالي ألفٍ وثلاثِمئةٍ صحفيٍ، بينهم عددٌ من المخطوفين.
وأشار التقرير إلى أن النظام السوري وحليفه الروسي مسؤولين عن مقتل حوالي ثمانين بالمئة من الصحفيين والإعلاميين، في حين أن تنظيم “داعش” أيضاً شريك بمقتل عدد من الصحفيين خلال سنوات الحرب في سوريا.

‫شاهد أيضًا‬

منسقية المرأة تبارك انعقاد المؤتمر الثاني لمجلس المرأة السورية

بمناسبة انعقاد المؤتمر الثاني لمجلس المرأة السورية، زار وفد من منسقية المرأة في الإدارة ال…