10/05/2023

إيران تخطط لتوسيع صناعاتها العسكرية في سوريا

بعد تلقيها العديدَ من الضرباتِ من قبل الطيران الإسرائيلي في سوريا، تسعى إيرانُ لتغطية دعمِها للميليشيات التابعة لها في سوريا عبر إنشاءِ مصانعِ أسلحة.
وقال وزيرُ الدفاع الإيراني محمد رضا آشتياني في تصريحات نقلتها وكالةُ “مهر” الإيرانية، إن بلادَه مستعدةٌ للتعاون مع النظام السوري لإطلاق خطوطِ إنتاجِ المعداتِ الدفاعيةِ الاستراتيجية، واعتبر أن الأسلحةَ الإيرانيةَ “تمكنت من لعب دور فعالٍ في الميدان”.
الوكالة أشارت في خبرها إلى أن التصريحاتِ جاءت في أعقاب لقاءٍ جمع آشتاني مع وزيرِ الدفاع في حكومة النظام السوري، دون ذكرِ المكان أو الزمان. كما تأتي تصريحاتُ آشتياني بعد أسابيعَ من تحقيقٍ لوكالة “رويترز”، أشارتْ خلاله إلى أن إيران تسعى لبناءِ شبكةِ أنظمةِ دفاعٍ جويٍ إيرانيةِ الصنع.
وهذه ليستِ المرةَ الأولى التي تشير إيران إلى استعدادِها لتزويد النظام السوري بالأسلحةِ بشكل علني، حيث تسعى إيرانُ بشكل مستمر لنقل الأسلحةِ إلى سوريا عبر ميليشياتِها في العراق، إلّا أنَّ الرصدَ الإسرائيليَّ يحول دون تخزينِها في الداخل، لاسيما أن إيرانَ تنشر ميليشياتِها بالقرب من الحدود السورية مع إسرائيل.
وذكرت صحيفةُ “واشنطن بوست”، الأحد، أن إيرانَ أرسلتْ بمساعدةِ الميليشياتِ في العراق، شحناتِ أسلحةٍ سريةٍ مخبأةٍ داخل المساعداتِ الإنسانية التي تدفقت إلى المنطقة بعد الزلزال الذي ضرب سوريا وتركيا، في شباط الماضي، وفقا لوثيقة مُسربة تابعةٍ للمخابرات الأميركية.
ووفقا للصحيفة، يشملُ تهريبُ إيرانَ للأسلحةِ الهجومية إلى سوريا أسلحةً صغيرةً وذخائرَ وطائراتٍ من دون طيارٍ غيرِ محدَّدة، وفقاً لتقييم المخابراتِ الأميركيةِ المسرب.
في موازاة ذلك، قالت رويترز في تحقيق لها إن الشحناتِ العسكريةَ الإيرانيةَ إلى سوريا تضمنت معداتِ اتصالاتٍ متقدمةً وبطارياتِ رادار وقطعَ غيار مطلوبةً لتحديثٍ مُزْمَعٍ لنظامِ الدفاعِ الجويِ السوري الذي مدت به إيرانُ دمشقَ في حربِها الأهلية.

‫شاهد أيضًا‬

دونالد ترامب يختار مرشحاً لنائب الرئيس في الانتخابات الرئاسية

الرئيس السابق للولايات المتحدة الامريكية والمرشح الحالي للانتخابات الرئاسية “دونالد …