12/05/2023

إنجاز علمي جديد يساعد في كشف معاني النصوص الأكادية المسمارية القديمة

في إنجازٍ من شأنِه كشفُ أسرارِ الكتابةِ الأكاديةِ القديمة، التي ظلت رموُها ومعانيها غامضةً لآلافِ السنين، طورَ مجموعةُ علماءٍ من جامعتَي “تل أبيب” و”أربيل”، وبحسبِ تقريرٍ نشرَه موقعُ “غريك ريبورتر” الإخباريُّ اليوناني، نموذجَ ذكاءٍ اصطناعيٍّ يمكنُه ترجمةُ النصوصِ الأكاديةِ من الكتابةِ المسماريةِ إلى اللغةِ الإنجليزية، وهذا ما سيسهلُ المهمةَ الصعبةَ التي لطالما واجهها العلماءُ المتخصصون في دراسةِ بلادِ “بيث نهرين”، والذين كانوا يستغرقون سنواتٍ لترجمةِ نصٍ بسيطٍ يدوياً.
ويُشارُ إلى أنّ اللغةَ الأكاديةَ هي لغةٌ ساميةٌ شرقيةٌ منقرضة، تحدث بها شعبُنا السريانيُّ الكلدانيُّ الآشوريُّ في “بيث نهرين”، وخاصةً “أكاد” و”آشور” و”إيسين” و”لارسا” و”بابل”، من الألفيةِ الثالثةِ قبل الميلاد، حتى القرنِ الثامنِ قبل الميلاد، حيث تم استبدالُها تدريجيًا بالآراميةِ القديمةِ المتأثرةِ بالأكادية.
وبخصوصِ البرنامجِ الذي طورَه العلماء، فإنّه يعملُ بكفاءةٍ عاليةٍ عند ترجمةِ جملٍ تتكون من مئةٍ وثمانيةَ عشرَ حرفاً أو أقل، غيرَ أنّه ومع ذلك، لا يزالُ بحاجةٍ لمزيدٍ من التطوير، إذ ينتجُ عباراتٍ إنجليزيةً صحيحةً نحوياً، ولكنها ليست بالضرورةِ ترجماتٍ دقيقةً للنصِّ الأكاديِّ المسماريِّ الأصلي.
وعليه، فقد أشارَ أحدُ العلماءِ القائمين على تطويرِ النموذج، إلى أنّه يمكن استخدامُه بالتعاونِ مع العلماءِ الذين يمكنهم تحسينُ وتصحيحُ المخرجات، لإنتاجِ ترجماتٍ أكثرَ دقة.

‫شاهد أيضًا‬

مجلس بيث نهرين القومي يصدر بياناً بمناسبة الذكرى السنوية لمجازر السيفو

تحت عنوان “ندعو جميعَ قوى العالمِ إلى الاعترافِ بالإبادةِ الجماعيةِ التي وقعت عام أل…