31/05/2023

حرب الطائرات المسيرة تدخل على خط المواجهة بين كييف وموسكو

بعد أن بسط الجيشُ الروسيُّ سيطرته على “باخموت”، التي استنزفت الجيشَ الروسيَّ بشكلٍ أكبر مما كان يتوقعُه، غيرت “موسكو” استراتيجيتَها العسكريةَ الأرضيةَ في حربِها على أوكرانيا، في خطوةٍ تشير للضعف، إذ لجأت لسلاحِ الجوِّ والطيران في قصفِ “كييف”
ولليوم الثالثِ على التوالي، لم تهدأ سماءُ “كييف”، حيث تعرضت العاصمةُ الأوكرانيةُ لهجومٍ جويٍّ جديدٍ من قبل روسيا، بأكثر من عشرينَ طائرةً مسيرة، تم اعتراضُها من قبل الدفاعاتِ الجويةِ الاوكرانية، وسُمِعَ خلالَ الهجماتِ دويُّ انفجاراتٍ عنيفة، وتسبب الحطامُ المتساقطُ إثرَ القصفِ باندلاعِ النيرانِ في العديدِ من المباني.
وقالت القواتُ الجويةُ الأوكرانيةُ في بيانٍ لها، إنها أسقطت جميعَ الصواريخِ والطائراتِ المسيرةَ التي تعرضت لها “كييف”، باستخدامِ صواريخِ “باتريوت” الأمريكية، ومضاداتٍ جويةٍ متطورة.
وفي سياقٍ متصل، أقرَّ البرلمانُ الأوكراني مشروعَ قانونٍ يقضي بفرضِ عقوباتٍ على إيران لمدةِ خمسينَ عاماً، على خلفيةِ تزويدِها “موسكو” بأسلحةٍ تستخدمها في حربِها ضدَّ أوكرانيا.
وعلى المقلبِ الآخر، استفاق سكانُ “موسكو” اليوم الثلاثاء، على وقعِ عددٍ من الهجماتِ الجويةِ بواسطةِ ثماني طائراتٍ مسيرة، لم تكشف السلطاتُ الروسيةُ عن هويتها.
كما لم تسفرِ الهجمات، وبحسبِ الروايةِ الروسيةِ الرسمية، عن أيِّ إصاباتٍ بشرية.
وتُعتَبَرُ هذه الهجمات على “موسكو” الثانيةَ من نوعِها، وقد جاءت بعد يومٍ واحدٍ من تحذيرِ رئيسِ الاستخباراتِ العسكريةِ الأوكرانيةِ بالردِّ السريعِ على الهجماتِ الجويةِ الروسية.
ويُشارُ إلى أنّ الهجومَ الأولَ على “موسكو” منذُ أسابيع، استهدفَ “الكرملين” مقرَّ إقامةِ الرئيسِ الروسي “فلاديمير بوتين”

‫شاهد أيضًا‬

مجلس بيث نهرين القومي في سويسرا يحتفل بالذكرى السنوية لانطلاقة نضاله القومي

نُظِّمَت فعاليةٌ في النادي السرياني في مدينة “تيتشينو” السويسرية، للاحتفال بال…