01/06/2023

واشنطن تضيق الحصار على دمشق بتحركات اقتصادية عسكرية جديدة

في إشارةٍ واضحةٍ منها لرفضِ التطبيعِ العربيِّ مع النظامِ السوري، وتأكيدِ استمرارِ وجودِها في الأراضي السورية، أعلنت الولاياتُ المتحدةُ الأمريكيةُ يوم أمس، فرضَ عقوباتٍ جديدةٍ بموجب قانونِ “قيصر”، شملت شركتَي “الفاضل” و”الأدهم” للصرافة في “دمشق”، بالإضافة لثلاثةِ أشقاءٍ يمتلكون ويديرون شركةَ “الفاضل”
وأوضحت الخزانةُ الأمريكيةُ أن مكتبَ مراقبةِ الأصولِ الأجنبيةِ التابعَ لوزارةِ الخزانة، فرض العقوبات على الشركتين على خلفيةِ مساعدتِهما النظامَ السوريَّ و”حزب الله” و”فيلق القدس” التابعَ للحرسِ الثوريِّ الإيراني سراً، في إمكانيةِ الوصولِ للنظامِ الماليِّ الدولي، في انتهاكٍ للعقوباتِ الدولية.
من جانبِه، قال وكيلُ وزارةِ الخزانةِ لشؤونِ الإرهابِ والاستخباراتِ المالية “براين نيلسن”، إن نظامَ “الأسد” يواصل الاعتمادَ على الخداعِ لانتهاكِ عقوباتِ الولاياتِ المتحدةِ والمملكةِ المتحدةِ والاتحادِ الأوروبي، وأن حكومةَ “دمشق” ما زالت تتجاهل احتياجاتِ الشعبِ السوري.
وتأتي العقوباتُ تزامناً مع تحركٍ أمريكيٍّ عسكري، تمثلَ بتعزيزِ “واشنطن” قواتِها المتمركزةَ شرقَ سوريا، بمنظومةِ صواريخٍ من طرازِ “هيمارس”، وذلك في حقلَي “العمر” النفطي و”كونيكو” للغازِ الطبيعي.

‫شاهد أيضًا‬

وفد الإدارة الذاتية في الخارج يلتقي الحزب اليساري السويدي

أجرى وفدٌ من الإدارة الذاتية الديمقراطية لإقليم شمال وشرق سوريا لقاءً أمس، مع مسؤولين في ا…