21/06/2023

اختتام اللقاءات الرباعية في آستانا بجولتها العشرين… وآستانا تقترح إنهاءها

اختتمت الدولُ المشاركةُ في اجتماعِ "آستانا" في العاصمةِ الكازاخية، فعالياتِ اللقاءاتِ في محاولةٍ لحلِّ الصراعِ السوري، وبحثِ مسارِ تطبيعِ العلاقاتِ بين "دمشق" و"أنقرة"، في حين اقترحت كازاخستان إنهاءَ هذه الاجتماعات وفقَ صيغةِ "آستانا"

لليومِ الثاني على التوالي، تستمر أعمالُ الاجتماعِ الدوليِّ العشرين حول سوريا وفق صيغةِ “آستانا”، حيث يجتمع نوابُ وزراءُ خارجيةِ سوريا وروسيا وتركيا وإيران، في العاصمةِ الكازاخيةِ “آستانا”
واختُتِمَت المباحثاتُ الرباعيةُ اليوم الأربعاء، ليصدر عنها بيانٌ ختامي، يؤكد على وحدةِ أراضي سوريا واستقلاليتِها وفقَ ميثاقِ الأممِ المتحدة.
كما وأكدت الدولُ المجتمعةُ على إعدادِ خارطةِ طريقٍ لتطبيعِ العلاقاتِ بين تركيا وسوريا، والنهوضِ بهذه العمليةِ على أساسِ حُسنِ النيةِ وحُسنِ الجوار، وتهيئةِ الظروفِ المناسبةِ للعودةِ الآمنةِ والطوعيةِ والكرامةِ للسوريين، بمشاركةِ مفوضيةِ الأممِ المتحدةِ لشؤونِ اللاجئين.
هذا وقد صرّح رئيسُ وفدِ النظامِ السوري “أيمن سوسان” خلال الاجتماع، بأنّ أيَّ نتائجَ فعليةٍ في هذا المسار، يجب أن تستند إلى إقرارِ تركيا بسحبِ قواتِها من الأراضي السورية، وفقاً لجدولٍ زمنيٍّ واضحٍ وخطواتٍ محددة، والبدءِ بهذا الانسحابِ فعلاً، على حدِّ قولِه.
بدورِه، قال نائبُ وزيرِ الخارجيةِ الكازاخستاني “كانات توميش” اليومَ الأربعاء، إن كازاخستان تقترح أن تكون هذه الجولةُ من المحادثاتِ هي الجولةَ الأخيرة من محادثاتِ “آستانا” بشأن سوريا.
وبالرغم من أن تطبيعَ العلاقاتِ بين النظامَين السوري والتركيِّ كان على رأسِ جدولِ الأعمال، إلّا أنّ المؤشراتِ لإحرازِ تقدمٍ في هذا الاجتماعِ كانت قليلةً للغاية، خاصةً وأن “غير بيدرسن” مبعوثُ الأممِ المتحدةِ الخاصُّ إلى سوريا، قد حضرَ الاجتماع، وهو ما يشيرُ إلى رغبةِ الأممِ المتحدةِ في أن يكون لها يدٌ في المحادثات، حتى لو كان ذلك فقط لتوجيهها بما يتماشى مع القرارِ الأمميِّ رقمَ ألفين ومئتين وأربعةٍ وخمسين، الذي يدعو إلى إنهاءٍ تفاوضيٍّ للصراعِ السوري.

‫شاهد أيضًا‬

وفد الإدارة الذاتية في الخارج يلتقي الحزب اليساري السويدي

أجرى وفدٌ من الإدارة الذاتية الديمقراطية لإقليم شمال وشرق سوريا لقاءً أمس، مع مسؤولين في ا…