03/07/2023

مديرية مياه الحسكة تصدر بياناً حول قطع الاحتلال مياه محطة علوك

على خلفيةِ الانتهاكاتِ التركيةِ المستمرةِ والمتواصلةِ لشمالِ شرقِ سوريا وضربِ البنيةِ التحتيةِ للمنطقة، واستعمالِ الاحتلالِ ومرتزقتِه المياه كسلاحٍ ضدَّ المدنيين وأهالي شمالِ شرقِ سوريا، أصدرت مديريةُ المياهِ في مقاطعةِ “الحسكة”، بياناً للرأيِ العامِ حولَ قطعِ الاحتلالِ لمياهِ محطةِ “علوك”، المصدرِ الوحيدِ لمياهِ الشربِ في المدينةِ وريفِها.
واستهلت المديريةُ بيانَها بالقول، مدنٌ وقرىً بلا ماء.. يكادُ المرءُ لا يصدقُ مثل هذا الكلام، كيف لعالمٍ متحضرٍ يدّعي حمايةَ كلِّ الكائنات، أن يقبلَ وجودَ مدنٍ بدونِ ماء.
وتابعت المديريةُ بيانَها بالقول، إنّ الصيفَ عادَ عنيفاً كعادتِه، فلا ماءٌ عذبٌ ولا ماءٌ مر، بل فقط عطشٌ يسودُ المكان، بالإضافةِ لمظاهرِ المعاناةِ بكلِّ تفاصيلِها، حيث يبحثُ المرءُ عن نقطةِ الماءِ بشتى الوسائلِ ويضطر لقبولِها من أيِّ مصدرٍ كان.
وأردفت المديريةُ بأنّ استغلالَ البعضِ لحاجةِ الأهالي للماءِ ليسَ خافٍ على أحد، إضافةً لبيعِ مياهٍ ملوثةٍ بشتى أنواعِ الجراثيمِ المسببةِ للأمراض، والتي باتت ورغمَ تلوثِها الشديد، صعبةَ المنالِ بالنسبةِ لبعضِ الأهالي.
وأعلنت المديريةُ عبرَ بيانِها، أنّ “الحسكة” و”تل تمر” وأريافَهما ومخيمَي “واشوكاني” و”رأس العين”، باتت مناطقاً منكوبةً تكادُ تنعدمُ الحياةُ فيها، مضيفةً بأنّه لم يتبقَ أيُّ خيارٍ سوى الاستعجالُ في إيجادِ الحلول، بتضافرِ الجهودِ بين كلّ الجهاتِ الرسميةِ والمنظماتِ الإنسانية، والكفيلةِ بدرءِ تبعاتِ هذه الأزمةِ المريعة.
وأوضحت المديريةُ بأنّ استمرارَ هذه الكارثةِ جاءَ نتيجةً لاتفاقِ النظامَين الروسيِّ والتركي، بمباركةٍ من النظامِ السوريِّ لخنقِ شعبِ المنطقةِ ووأدِ تجربتِه الديمقراطية، دون أدنى شعورٍ بفظاعةِ هذه الجريمة.
وأعربت المديريةُ عن أسفِها لعدمِ تحركِ الولاياتِ المتحدةِ والتحالفِ الدوليِّ وعدمِ اتخاذِهما موقفاً بوجه هذه الكارثةِ حتى الآن، كما استنكرت المديريةُ الصمت الدوليَّ إزاءَ جرائمِ الاحتلالِ التركيِّ التي يرتكبُها أمامَ ناظرِ المجتمعِ الدولي، الذي يدّعي ما يدّعيه، على حدِّ تعبيرِ المديرية.

‫شاهد أيضًا‬

منسقية المرأة تبارك انعقاد المؤتمر الثاني لمجلس المرأة السورية

بمناسبة انعقاد المؤتمر الثاني لمجلس المرأة السورية، زار وفد من منسقية المرأة في الإدارة ال…