08/07/2023

زيلينسكي في تركيا لأول مرة منذ الحرب الروسية على أوكرانيا

اتخذ الرئيسُ الأمريكيُّ “جو بايدن” قراراً جريئاً بتزويدِ أوكرانيا بالذخائرِ العنقودية، ضمن حزمةٍ جديدةٍ من المساعدات العسكرية، والتي تبلغُ قيمتُها ثمانَمئةِ مليون دولار، وذلك لدعمِ “كييف” في هجومِها المضادِّ ضد الجيشِ الروسي.
وقد أعلنت وزارةُ الدفاعِ الأمريكيةُ هذا القرارَ بشكلٍ رسميٍّ يوم أمس الجمعة، كما وصف “بايدن” قرارَه بالصعبِ جداً، مشيراً إلى أن هذا القرارَ استغرق وقتاُ طويلاً قبل أن يقتنعَ باتخاذِه.
وعلى الرغمِ من وجودِ أصواتٍ معارضةٍ لهذا القرارِ داخلَ أمريكا بالإضافةِ لجهاتٍ دوليةٍ كألمانيا، إلّا أنّ “بايدن” أكد أنه تشاورَ مع حلفاءِ أمريكا قبل اتخاذِ هذا القرار، والذي يأتي قبيلَ عقدِ قمةِ حلفِ شمالِ الأطلسيِّ في ليتوانيا.
ويذكر في هذا الصدد، أن أوكرانيا قد تعهدت بعدمِ استخدامِ تلك الذخائرِ العنقوديةِ خارجَ أراضيها، وأنها ستستخدمُها لأغراضٍ دفاعيةٍ ضد الجيشِ الروسي، وذلك لما لهذه الذخائرِ من مخاطرَ كبيرةٍ على المدنيين، كما أن “واشنطن” قد حصلت على ضماناتٍ مكتوبةٍ من القيادةِ الأوكرانيةِ حول استخدامها، بحسب ما قالَه “جيك ساليفن” مستشارُ الأمنِ القوميِّ الأمريكيِّ في مؤتمرٍ صحفيٍّ له.
وفي سياقٍ متصل، وللمرةِ الأولى بعد اندلاعِ الحربِ الروسيةِ الأوكرانية، لبّى الرئيسُ الأوكرانيُّ “فولوديمير زيلينسكي” دعوةَ نظيرِه التركي “رجب طيب أروغان” لزيارةِ تركيا يوم أمس الجمعة، حيث بحث الطرفانِ تنسيقَ المواقفِ بشأنِ صيغةِ السلامِ الأوكرانية، وتمديدِ اتفاقِ تصديرِ الحبوبِ الأوكرانيةِ وقمةِ “الناتو”
وقد كشف “زيلينسكي” أن هناك تعاوناً مع تركيا في مجالِ الدفاعِ وإنتاجِ المسيراتِ واستيرادِها، كما قال إنهما بحثا عمليةَ تبادلِ أسرى بين روسيا وأوكرانيا، فضلاً عن دعمِ تركيا لانضمامِ أوكرانيا لحلفِ شمالِ الأطلسي.
ويرى مراقبون أنّ “أردوغان” يحاول من خلال علاقته الجيدةِ مع الرئيسَين الروسي والأوكراني، والتوسطِ بينهما وإنهاءِ الصراع، لتحقيقِ مكاسبَ سياسيةٍ واقتصاديةٍ خاصةٍ لتركيا لا غير.

‫شاهد أيضًا‬

وفد الإدارة الذاتية في الخارج يلتقي الحزب اليساري السويدي

أجرى وفدٌ من الإدارة الذاتية الديمقراطية لإقليم شمال وشرق سوريا لقاءً أمس، مع مسؤولين في ا…