15/07/2023

البطريرك لويس ساكو ينسحب من المقر البطريركي في بغداد

إثرَ المرسومِ الرئاسيِّ العراقيِّ القاضي بسحبِ صلاحياتِ البطريرك الكلداني الكاردينال “مار لويس روفائيل ساكو” عن أوقافِ الكنيسة، وتسليمِها لرئيسِ كتلةِ “بابليون” “ريان الكلداني”، أصدرَ غبطةُ البطريركِ رسالةً وجهها لكلٍّ من رئيسِ الجمهوريةِ العراقية “عبد اللطيف رشيد” ورئيسِ مجلسِ الوزراء “محمد شياع السوداني” وللشعبِ المسيحيِّ والعراقي، قال فيها إنّه قررَ الانسحابَ من المقرِّ البطريركيِّ بالعاصمةِ “بغداد”، والانتقالَ من “إسطنبول” التركيةِ لأحدِ الأديرةِ في إقليمِ كردستان العراق، دون أن يذكرَ أيَّ تفاصيلٍ عن مكان الديرِ أو اسمِه، وذلك بسبب حملتَي كتائبِ “بابليون” المتعمدةِ والمهينةِ لشخصِه وللمكونِ المسيحي الذي عانى كثيراً، وفي ظلِّ غيابِ أيِّ قوةٍ رادعةٍ لتلك الكتائبِ وصمتِ الحكومةِ وإقدامِ الرئيسِ العراقيِّ على سحبِ المرسومِ عن غبطتِه، والتي تُعتبرُ سابقةً في التاريخِ العراقي.
وأردفَ غبطتُه برسالتِه، بأنّ كلَّ هذه الأحداثِ الثقيلةِ والمصيريةِ غيرِ معلومةِ النهاية، إضافةً لاستقدامِه لمحكمةِ التحقيقِ بصفةِ المتهمِ مستمرة، في حين أنّ المسيءَ معروفٌ وهو حرٌّ طليقٌ ومحمي.
وأوضحَ غبطتُه أنّ القرارَ الأخيرَ جاءَ لحمايةِ الدستورِ العراقيِّ والنسيجِ العراقي.
وأعربَ غبطتُه عن أسفِه لعيشِ العراقيين وسطَ شبكةٍ واسعةٍ من المصالحِ الذاتيةِ والفئويةِ الضيقة، والتي أنتجت فوضىً سياسيةً ووطنيةً وأخلاقيةً غيرَ مسبوقة، والتي تتجذرُ أكثرَ فأكثر.

‫شاهد أيضًا‬

البطريركية الكلدانية تنعى الأب مشتاق زنبقة في تورونتو– كندا

الأب مشتاق من مواليد بغداد للعام 1942 من ميخائيل زنبقة ومريم بصمجي. رسم كاهناً في العام 19…