17/07/2023

شخصيات عراقية دينية وسياسية تبدي دعمها للبطريرك الكلداني

عقب التجاوزاتِ التي وقعت بحقِّ الكنيسةِ الكلدانيةِ في العراق، من قرارِ سحبِ سلطةِ البطريركِ على أوقافِ الكنيسةِ وتعميمِ استدعائِه إلى محكمةٍ قضائيةٍ للتحقيقِ معه، توالت ردودُ الأفعالِ من قبل عدةِ شخصياتٍ ومسؤولين عراقيين حول تلك القضية.
حيث زجهت مطرانيةُ “البصرة” الكلدانيةُ دعوةً لرئيس الجمهوريةِ العراقية، بالتراجعِ عن القرارِ المجحفِ الذي يسيء إلى الكنيسةِ الكلدانيةِ خصوصاً، وكنائسِ العراقِ عموماً.
كما واعتبرت المطرانيةُ أنَّ التراجعَ عن هذا القرار، سيشجع المسيحيين على البقاءِ في أرضِ الآباءِ والأجداد، وإلا سيُفتَحُ بابٌ جديدٌ للاعتداءِ على المسيحيين، كما فعل إرهابيو “داعش” سابقاً.
ومن جانبٍ آخر، تواصلَ مكتبُ المرجعِ الدينيِّ الأعلى للشيعةِ الاثني عشرية “علي السيستاني” في “النجف”، مع البطريرك “مار لويس روفائيل ساكو”، وأبدى له أسفَه للطريقةِ التي تمّ التعاملُ بها معه في الآونةِ الأخيرة، والتي تتنافى مع مكانته الدينيةِ والوطنية.
من جهته، دعا محافظُ واسط “محمد جميل المياحي” كلَّ من له تأثيرٌ بتطويقِ الأزمة، معتبراً أن الكاردينال “ساكو” عنوانٌ للوحدةِ والتآخي، كما وجه دعوةً للبطريركِ للإقامةِ في “واسط” مؤقتاً، بدلاً من السفرِ بعيداً عن “بغداد”، لحينِ إيجادِ حلٍّ للمشكلة.

‫شاهد أيضًا‬

مخلفاً حرائق هائلة.. الاحتلال التركي يكثف قصفه على مناطق إقليم كردستان العراق

ضمن إطار الهجوم الموسع الذي تشنه دولة الاحتلال التركي على مناطق متفرقة في إقليم كردستان ال…