24/07/2023

ملف المياه … ورقة ضغط تستعملها تركيا ضد بغداد

تزامناً مع أزمةِ الجفافِ الخانقةِ التي يعاني منها العراقُ وانحسارِ مياهِ السدود، وممارساتِ النظامِ التركي، حذَّرَ المعهدُ البحثيُّ أنَّ تركيا تسعى لإخضاعِ العراقِ من خلالِ ملفِّ المياه، عن طريقِ حرمانهِ من حصصهِ المائيةِ من نهرَي “دجلة” و”الفرات”
وأشارَ تقريرُ المعهدِ الأمريكي، بأنَّ نهرَي “دجلة” و”الفرات” معرضان لخطرٍ جسيمٍ بسببِ تناقصِ منسوبِ المياهِ بنسبةِ أربعين في المئة، فيما صنّفت الأممُّ المتحدةُ العراقَ على أنَّهُ خامسُ أكبرِ دولةٍ تعرّضاً للتأثرِ بالتغييراتِ المناخيةِ في العالم.
وأكَّدَ التقريرُ أنَّ أبرزَ أسبابِ انخفاضِ منسوبِ مياه نهري “دجلة” و”الفرات” في العراق، هو إنشاءُ “أنقرة” أكثرَ من عشرين سداً على النهرَين، إضافةً إلى التخطيطِ لإنشاءِ سدودٍ أخرى كجزءٍ من مشروعٍ جنوب شرق “الأناضول”، المخططِ له منذُ ستينياتِ القرنِ الماضي.
وبحسبِ التقريرِ، فإنَّ العراقَ كانَ يحصلُ على نحوِ ستمئةٍ وخمسةٍ وعشرين متراً مكعباً من المياهِ في الثانيةِ من نهرِ “دجلة”، ولكن في أواخرِ عامِ ألفين واثنين وعشرين، انخفضَ متوسطُ المعدلِ بمقدارِ الثلث، أي قرابةَ مئتي مترٍ مكعبٍ في الثانية.
وعلى صعيدٍ متصل، قالَ عضوُ لجنةِ العلاقاتِ الخارجيةِ في البرلمانِ العراقي “حيدر السلامي”، إن النظامَ التركيَّ تمادى كثيراً بقطعِ المياهِ عن العراق، وإن هناك اتفاقاً في مجلسِ النوابِ العراقيِّ لاتخاذِ خطواتٍ حقيقيةٍ من جانبِ الحكومةِ تجاهَ تركيا.
وأشارَ “السلامي” إلى أنُّهم سيسعون كلجنةِ علاقاتٍ خارجيةٍ للضغطِ على وزارةِ المواردِ المائية، للتفاوضِ بشكلٍ جادٍ لضمانِ حقوقِ العراقِ المائيةِ من نهرَي “دجلة” و”الفرات”
ويأتي هذا بعدَ تحذيراتٍ أعلنها مستشارُ وزارةِ المواردِ المائيةِ العراقيةِ “طه درع”، من شحِّ المياهِ الكبير، الذي من المتوقعِ أن تُقبِلَ عليه البلادُ في ظلِّ ارتفاعِ درجاتِ الحرارة.

‫شاهد أيضًا‬

قداس إلهي احتفالي في أربيل وتخريج طلاب من معهد أور في بغداد

تحت رعاية وتنظيم لجنة التعليم المسيحي المركزية وبحضور سيادة المطران مار بشار متي وردة ومعا…