26/07/2023

الملف السوري يبقى على طاولة مجلس الأمن من غير حلول

مع استمرارِ المعاناة، وتفاقمِ الوضعِ الإنسانيِّ والأمنيِّ في سوريا، يبقى الشعبُ السوريُّ رهينةً بين الأطرافِ الدولية.
فقد عقد مجلسُ الأمنِ الدوليُّ جلستَه الشهريةَ بشأن سوريا مساء الإثنين، من دون اتخاذِ أيِّ خطواتٍ جديدةٍ تُذكر، كما أن الجلسةَ شهدت تبادلاً للاتهاماتِ مجدداً بين المندوبين، بشأن عرقلةِ دخولِ المساعداتِ عبر الحدود إلى شمال غربي سوريا.
حيث قالت السفيرةُ الأميركيةُ للأممِ المتحدة “ليندا توماس غرينفيلد”، إن روسيا مسؤولةٌ بشكلٍ كاملٍ عن الانتكاسةِ في وصولِ المساعداتِ الإنسانيةِ العابرةِ للحدود، للمحتاجين إليها عبر “باب الهوى”، لأنها رفضت التفاوضَ بنواياً حسنة.
وبدورِه، قال المسؤولُ البارزُ في مكتبِ الأممِ المتحدةِ لتنسيقِ الشؤونِ الإنسانية “راميش راجا سينغهام”، إن الأممَ المتحدةَ تواصل المحادثاتِ مع سوريا، للسماحِ باستئنافِ المساعداتِ الإنسانيةِ بطريقةٍ تتوافق مع المبادئ، عبر معبرِ “باب الهوى” الحدودي، المغلقِ منذ أسبوعين، بسببِ وضعِ النظامِ السوريِّ شروطاً من اجل استخدامِه، مؤكداً أن مستقبلَ المساعداتِ عبر الحدود، لا ينبغي أن يكون قراراً سياسياً، بل يجب أن يكون إنسانياً.

‫شاهد أيضًا‬

وفد الإدارة الذاتية في الخارج يلتقي الحزب اليساري السويدي

أجرى وفدٌ من الإدارة الذاتية الديمقراطية لإقليم شمال وشرق سوريا لقاءً أمس، مع مسؤولين في ا…