19/08/2023

مار اغناطيوس يوسف الثالث يونان يجري زيارة لرئيس الجمهورية ورئيس الوزراء العراقيين

في إطارِ الزياراتِ التي يجريها لمسؤولي وصناعِ القرارِ في العراق، توجه غبطةُ البطريرك “مار اغناطيوس يوسف الثالث يونان” بطريركُ السريانِ الكاثوليك الأنطاكي، بزيارةٍ رسميةٍ لرئيسِ الجمهوريةِ العراقية “عبد اللطيف رشيد” يومَ الأربعاء، برفقةِ وفدٍ من المطارنةِ والأساقفة، ووزيرةِ الهجرةِ والمهجرين العراقية “إيفان فائق جبرو”
وخلال اللقاء، أكدَ “رشيد” على أصالةِ المكونِ المسيحيِّ المؤسِّس للعراق، وأنّ المسيحيين يحظون بالاحترامِ والتقدير، أسوةً بسائرِ المكوّنات، منوّهاً للإسهاماتِ الكثيرةِ للمسيحيين في تاريخِ العراقِ وثقافته، ودورِهم البنّاءِ في النهوضِ به وازدهارِه.
من جهته، أعربَ غبطتُه عن تقديرِه للرئيسِ العراقيِّ ودورِه في حمايةِ الدستورِ وصيانةِ العيشِ المشتركِ بين جميع مكوّنات العراق، مشيداً بالتقدّمِ والازدهارِ الذي يشهده العراقُ على مختلفِ الأصعدة.
هذا وجدّد غبطتُه استنكارَه ورفضَه لحرقِ القرآن، مشدّداً على أهمّيةِ تمتينِ ثقافةِ الحوارِ وقبولِ الآخر، والاحترامِ المتبادلِ بين الجميع، تطبيقاً لمبادئِ حقوقِ الإنسانِ وحرّيةِ المعتقَد.
وفي صباحِ اليومِ التالي، توجه غبطةُ البطريرك بزيارةٍ رسميةٍ لرئيسِ الوزراءِ العراقي “محمد شياع السوداني” يوم الخميس، ورافقَه وفدٌ من المطارنة.
وخلال اللقاء، أشادَ “السوداني” بأصالةِ المسيحيين في العراق، وأهمّيةِ حضورِهم في أساسِ تكوين الشعبِ العراقي، مؤكّداً على استمرارِ الحكومةِ برعايةِ المواطنين وتعزيزِ التقاربِ والتلاقي الفكري والإنساني بين جميعِ المكوّنات، ترسيخاً لقِيَم العيشِ المشترك ومبادئِه، ودورِه في حفظِ وحدةِ الشعبِ في تنوُّع مكوّناته وتضامنِها وتماسُكِها، واحترامِها لبعضِها البعض.
ومن جهته، ثمن غبطتُه جهودَ “السوداني” ومعاونيه للنهوضِ بالعراق والاهتمامِ بمكوّناته الوطنيةِ كافّةً، ولا سيّما بالمكوّنِ المسيحيِّ الأصيلِ والمؤسِّس.
هذا وتطرقَ الجانبانِ للوضعِ العام في لبنان، إذ أشار غبطتُه إلى أنّ الوضعَ سيّئ للغايةِ بسببِ الأزماتِ التي تعصف به على كلّ صعيد، شاكراً العراقَ لوقوفه إلى جانب لبنان، ودعمِه على الدوام، ومتمنّياً أن تتحسّن الأحوالُ في لبنان وينهضَ من محنتِه.

‫شاهد أيضًا‬

محاولات لحجب الحقيقة والتغطية على فشل المؤامرة