30/08/2023

اتحاد نساء بيث نهرين يستذكر تأسيس قوات حماية نساء بيث نهرين

بمناسبةِ الذكرى الثامنةِ لتأسيسِ قواتِ حمايةِ نساءِ “بيث نهرين”، أصدرَ اتحادُ نساءِ “بيث نهرين” بياناً يوم الأربعاء، بعنوان “المرأةُ المنظمةُ هي الطريقُ للحرية”
واستهلَّ الاتحادُ بيانَه بالقول، إنّ تأسيسَ قواتِ حمايةِ نساءِ “بيث نهرين”، فتحَ صفحةً جديدةً في تاريخِ المرأةِ السريانيةِ الآشوريةِ الكلدانية.
وأضافَ الاتحادُ بأنّه وخلال تاريخِ شعبِنا لعبت المرأةُ دورَها في تأسيسِ الحضارة، إذ كانت المرأةُ حينَها مهمةً وبمرتبةِ الآلهة، ولكن ومع الأسف، ومنذِ خسارةِ شعبِنا لحكمِه وقوتِه في أرضِه، لم تستطع المرأةُ رفعَ رأسِها، وخسرت هويتَها.
وأردفَ الاتحادُ بلقول، إنّه ومع ظهورِ فلسفةِ قيادةِ مجلسِ “بيث نهرين” القومي، تم فتحُ المجالِ أمامَ المرأةِ السريانيةِ الآشوريةِ الكلدانيةِ لتربحَ وتستعيدَ شخصيتَها وحريتَها، ولتلعبَ دوراً في مصيرِ شعبِها.
ولفت الاتحادُ إلى أنّه وخلال اثنين وعشرين عاماً، تم تأسيسُ مؤسساتٍ نسائيةٍ في عدةِ ساحاتٍ مختلفة، وتم العملُ على تنظيمِ المرأةِ في مجالاتٍ عدة، وعلى هذا الأساس، أُقيمت النشاطاتُ والأعمالُ الثقافيةُ والاجتماعية، وتم إعطاءُ دروسٍ ومحاضراتٍ لتوسيعِ معرفةِ ونظرةِ المرأة.
وحولَ تأسيسِ قواتِ حمايةِ نساءِ “بيث نهرين”، قال الاتحادُ إنّه ومع هجومِ إرهابيي “داعش”، تم اتخاذُ خطوةٍ مهمةٍ من قبلِ نساءِ شعبِنا، اللواتي أسسنَ قواتِ حمايةِ نساءِ “بيث نهرين”، والتي استطاعتِ المرأةُ من خلالِها أن تثبت لشعبِنا ولجميعِ الشعوبِ الأخرى، بأنها جاهزةٌ لتقريرِ مصيرِها، ولأن تحاربَ في الجبهاتِ من أجل قيمِها.
واختتمَ الاتحادُ بيانَه بالقول، نهنئ قواتِ حمايةِ نساءِ “بيث نهرين”، ونقولُ إننا مع إرثِ “شاميرام” و”زنوبيا” و”عشتار” وغيرِهن من النساءِ الجبارات في التاريخ، سنفتح طريقَ الحريةِ والمساواةِ لنساءِ شعبِنا، ونناشدُ كلَّ امرأةٍ وشابةٍ للانضمامِ بأقصى سرعة، لتكون جزءاً وسانداً لهذا التنظيم، وإن القرنَ الحادي والعشرين سيكون عصرَ المرأةِ السريانيةِ الآشوريةِ الكلدانية.

‫شاهد أيضًا‬

الحكم بالإعدام على ثلاثة أشخاص في مدينة الباب شمال سوريا

استمراراً لمسلسلِ الانتهاكاتِ التي ترتكبها الفصائلُ الإرهابيةُ التابعةُ للاحتلالِ التركيِّ…