30/08/2023

المرصد السوري لحقوق الإنسان يكشف عن علاقة أبو خولة مع الإيرانيين

قال مديرُ المرصدِ السوريِّ لحقوقِ الإنسان “رامي عبد الرحمن”، إنه يتوجب على قواتِ سوريا الديمقراطية أن تولي زمامَ الأمورِ في “دير الزور” للحكماءِ والعقلاء، مشيراً إلى أن وجهاءَ العشائرِ طالبوا قياداتِ “قسد” بحمايةِ المنطقة، وحقنِ الدماء.
وكشف “عبد الرحمن” عن علاقةٍ بين “أحمد الخبيل” المعروفِ بـ “أبو خولة” قائدِ مجلسِ “دير الزور” العسكري، مع “نواف البشير” أحدُ مشايخِ قبيلةِ “البكّارة” في المنطقة، لتأمينِ اتصالٍ مع الميليشياتِ الإيرانيةِ في المنطقة، وأضاف “عبد الرحمن” أن “واشطن” كانت على علمٍ مسبقٍ بهذه التحركات.
وأردف “عبد الرحمن” أن “أبو خولة” طلب مهلةً لمدةِ شهرٍ ليحلَّ قواتِه في مجلسِ “دير الزور” العسكري، غير أن هذه المدةَ كانت بغرضِ تنفيذِ مخططاتِ “حزب الله” الإيراني للسيطرةِ على شرقِ الفرات.
وهذا وأشار “عبد الرحمن” إلى أنَّ اعتقالَ “أبو خولة” وشقيقِه وبعضِ القياداتِ في مجلسِ “دير الزور”، كان على خلفيةِ ارتكابِهم جرائمَ وتهديدِهم للأهالي وغيرِها من الانتهاكات، بالتزامنِ مع عمليةٍ أمنيةٍ للقضاءِ على فلولِ إرهابيي “داعش” ومهربي المخدراتِ في المنطقة.
كما وتستمر قواتُ سوريا الديمقراطيةُ بعمليتِها الأمنيةِ التي بدأت بها مطلعَ هذا الأسبوع، وذلك لتعزيزِ الأمنِ والسلامِ في مناطقَ متفرقةٍ من “دير الزور”، وذلك بناءً على مشاوراتٍ مسبقةٍ مع الأهالي وشيوخِ العشائرِ وعقلائِها في المنطقة.
وفي ذات السياق، أفاد المرصدُ السوريُّ باستهدافِ عناصرِ قوات سوريا الديمقراطية، لسيارتَين لميليشيا الدفاعِ الوطني، عند معبرِ “الصالحية” في “دير الزور”، أثناء نقلِ عناصرِ الدفاعِ الوطنيِّ إلى المنطقة، وجرت اشتباكاتٌ عنيفةٌ أفضت إلى تفجيرِ سيارةٍ للدفاعِ الوطني، وهربِ السيارةِ الأخرى.

‫شاهد أيضًا‬

منسقية المرأة في الجزيرة تنهي اجتماعها الدوري نصف السنوي

بحضور عضوات منسقيات المرأة للمجالس الثلاث، أي مجلس الشعوب والمجلس التنفيذي ومجلس العدالة ف…