02/09/2023

الأسد لإيران.. انسحاب تركيا شرط أساسي للتطبيع معها

في لقاءٍ جمعَه بوزيرِ الخارجيةِ الإيراني "حسين عبد اللهيان"، قال رئيسُ النظامِ السوري "بشار الأسد" إنّ التطبيعَ مع تركيا لن يتمَّ بدونِ انسحابِ "أنقرة" من الأراضي السورية.

في ظلِّ الصدامِ والمزاحماتِ بين الميليشياتِ الإيرانيةِ وقواتِ الاحتلالِ التركيِّ للسيطرةِ على الأراضي السورية، ودليلاً على ارتهانِ النظامِ السوريِّ لأوامرِ “طهران” ومخططاتِها، قال رئيسُ النظامِ السوري “بشار الأسد” يوم الخميس، وخلال لقائِه بوزيرِ الخارجيةِ الإيراني “حسين أمير عبد اللهيان”، إن انسحابَ تركيا من الأراضي السورية، شرطٌ حتميٌّ لعودةِ العلاقاتِ الطبيعيةِ والتطبيعِ معها.
هذا وإن دلَّ على شيء، فإنما يدلُّ على سعيِ “دمشق” لإخراجِ الاحتلالِ التركيِّ من الأراضي السورية، بغيةَ تسليمِها للميليشياتِ الإيرانية.
هذا وذكرت صفحةُ رئاسةِ الجمهوريةِ السوريةِ أنّ الجانبَين بحثا العلاقاتِ الثنائيةَ والأوضاعَ في المنطقة، والجهودَ المتعلقةَ بعودةِ اللاجئين السوريين إلى بلدِهم، إضافةً لموضوعِ الانسحابِ التركيِّ من الأراضي السوريةِ وحتميةِ حصولِه كشرطٍ لا بدَّ منه لعودةِ العلاقاتِ الطبيعيةِ بين “دمشق” و”أنقرة”
وأشار “الأسد” بحسبِ الصفحة، إلى أن العلاقةَ السليمةَ بين إيران والدولِ العربية، تساهم في استقرارِ المنطقةِ وازدهارِها، على حدِّ زعمِه.
ويُشارُ إلى أنّ تعدياتِ الاحتلالِ التركيِّ على الشمالِ السوري، تتمُّ أمامَ ناظرِ النظامِ السوري، الذي لم يحرك ساكناً إزاءَها، ما دعا محللين للقول، إنّ احتلالَ تركيا للأراضي السورية، جاءَ بمباركةٍ وضوءٍ أخضرَ من النظامِ السوري.

‫شاهد أيضًا‬

وفد الإدارة الذاتية في الخارج يلتقي الحزب اليساري السويدي

أجرى وفدٌ من الإدارة الذاتية الديمقراطية لإقليم شمال وشرق سوريا لقاءً أمس، مع مسؤولين في ا…