05/09/2023

استنفار أمني بمحيط دمشق خوفاً من عدوى السويداء

كشفت مصادرٌ محليةٌ، أنَّ محافظةَ "ريف دمشق" تشهدُ حالةَ استنفارٍ أمني، بالتزامنِ مع تواصلِ الاحتجاجاتِ في محافظةِ "السويداء"، ويأتي هذا فيما أعربَ مسؤولون في البرلمانِ الأوروبيِّ عن تضامنِهم مع المحتجين في "السويداء"

تزامناً مع استمرارِ الاحتجاجاتِ في محافظةِ “السويداء”، أكدَّت مصادرٌ محليةٌ أنَّ “دمشق” تشهدُ استفاراً أمنياً، حيثُ عززت الأجهزةُ الأمنيةُ التابعةُ للنظامِ السوري، دورياتِها في كثيرٍ من البلداتِ جنوبَ العاصمة، ومنها “ببيلا” و”يلدا” و”زاكية” و”قدسيا”، كما تم نشرُ حواجزَ عندَ المداخلِ الفرعيةِ والساحات، فضلاً عن ملاحقةِ مطلوبين للأجهزةِ الأمنيةِ ومطلوبين للخدمةِ العسكريةِ الإلزامية.
وفي سياقٍ متصل، شهدت محافظةُ “السويداء” جنوبَ سوريا يومَ الأحد، إضراباً عاماً وإغلاقاً لجميعِ الدوائرِ الحكومية، كما وجرى إغلاقُ مبنى فرعِ حزبِ “البعث”، وسطَ مطالباتٍ شعبيةٍ بتحويلِ مقراتِ حزبِ “البعث” إلى مراكزَ خدمية.
وبدورها، أعربت النائبةُ الألمانيةُ في البرلمانِ الأوروبي “كاترين لانغنسيبن”، عن تضامنِها مع المظاهراتِ التي تنادي بالتغييرِ السياسيِّ في سوريا.
وقالت “لانغنسيبن” في تغريدةٍ على منصةِ “إكس”، إنَّ أعضاءَ البرلمانِ الأوروبيِّ يقفون مع المتظاهرين الذين يطالبون بالحريةِ والديمقراطيةِ في سوريا، مضيفةً بأنَّ هناكَ حلاً سياسيًا ممكنًا.
وجاءت تصريحاتُها تعقيباً على بيانٍ وقعّهُ واحدٌ وعشرون نائبًا أوروبيًا، أعربوا فيهِ عن تضامنِهم مع المحتجين في “السويداء”، وأشادوا بشجاعةِ المتظاهرين الذين يسعون للحريةِ والديمقراطية.

‫شاهد أيضًا‬

اغتيال قائد فصيل محلي في السويداء

ثر على قائد لواء الجبل ”مرهج الجرماني” البالغ من العمر خمسون عاماً، مقتولاً برصاصة في رأسه…