09/09/2023

مظلوم عبدي يتعهد بتلبية مطالب العشائر العربية في دير الزور

في حديثٍ لوكالةِ “رويترز”، قالَ القائدُ العامُ لقواتِ سوريا الديمقراطيةِ “مظلوم عبدي”، إنهُ التقى بزعماءِ القبائلِ وسيحترمُ طلبَهم بالإفراجِ عن عشراتِ المقاتلين المحليين الذين غُرِرَ بهم، وانخرطوا في القتالِ ضدَّ قواتِ سوريا الديمقراطية.
وفي هذا الصدد، قالَ “مظلوم عبدي”، إنّه سيصدرُ قرارَ عفوٍ عامٍ عن المتورطين في أحداثِ “دير الزور”، منوهاً بالقول، بأنهُ تم إطلاقُ سراحِ نصفِ المعتقلين، وسيتم إطلاقُ سراحِ الباقين.
كما وعدَ “عبدي” باستضافةِ اجتماعٍ مع وجهاءِ القبائلِ العربيةِ من “دير الزور”، لمعالجةِ الأخطاءِ القائمةِ في عددٍ من القطاعات.
وتعهدَّ “عبدي” بإعادةِ هيكلةِ كلٌّ من المجلسين المدني والعسكري في “دير الزور”، مشدداً على أنَّ قواتِ سوريا الديمقراطية لن تنسحبَ من المنطقة.
هذا واتهمَ “عبدي” النظامَ السوريَّ بإثارةِ الاضطرابات، مؤكداً أن قواتِهم اعتقلت مسلحين مرتبطين بحكومةِ “دمشق” انضموا إلى القتال، وأنهُ لن يُطلَقَ سراحُهم من خلالِ العفوِ العام.
وعلى صعيدٍ متصل، كشفَ مجلسُ “منبج” العسكري، أن الجماعاتِ المسلحةَ المدعومةَ من قبلِ الاحتلالِ التركي، شنَّت العديدَ من الهجماتِ على ريفِ المدينةِ الشماليِّ والغربي، واستهدفت قرىً ومنازلاً آهلةً بالسكان، إلا أن قواتِهم تصدت لكلِّ تلك الهجماتِ وأفشلت مخططاتهم، وألحقت خسائرَ فادحةً بصفوفِ المرتزقة، إذ قُتِلَ ما لا يقلُّ عن تسعةِ إرهابيين، وجرحِ أحدَ عشرَ آخرين، كما استولت القواتُ على كميّةٍ من الأسلحةِ والذَّخيرة.

‫شاهد أيضًا‬

الحكم بالإعدام على ثلاثة أشخاص في مدينة الباب شمال سوريا

استمراراً لمسلسلِ الانتهاكاتِ التي ترتكبها الفصائلُ الإرهابيةُ التابعةُ للاحتلالِ التركيِّ…