10/09/2023

قسد تعلن انتهاء العملية الأمنية في دير الزور وتكشف تفاصيلها

انتهت العملياتُ العسكريةُ الأساسيةُ التي تجريها قواتُ سوريا الديمقراطيةُ في “دير الزور”، لتبدأ العملياتُ الأمنيةُ المحددة، وذلك من أجل الحفاظِ على الأمنِ والاستقرار.
وقالت قواتُ سوريا الديمقراطيةُ في بيانٍ لها نشرَه المركزُ الإعلاميُّ يوم الجمعة، إن مراحلَ سيرِ عمليةِ “تعزيز الأمن” في “دير الزور”، بدأت بملاحقةِ فلولِ إرهابيي “داعش” وتجارِ المخدرات والمهربين والمجرمين الخارجين عن القانون، وثم كشفَ البيانُ عن محاولةِ النظامَين التركيِّ والسوريِّ استغلالَ العمليةِ وإحداثَ فتنةٍ عشائريةٍ في المنطقة، لضربِ التآخي بين مكونات سوريا الديمقراطية.
وقال البيانُ إن قوات سوريا الديمقراطية أفشلت المخططَ المعادي، وبسطتِ الأمنَ في ريفِ “دير الزور”، وإنّ كلَّ ما جرى كان وفقَ التواصلِ بين “قسد” وأهالي المنطقة، وقد خلفت العملياتُ العسكريةُ مقتلَ خمسةٍ وعشرين مسلحاً واستشهادَ خمسةٍ وعشرين مقاتلاً من “قسد”، وإصابةَ تسعةِ مدينيين برصاصِ المسلحين، واعتقالَ إرهابيين من “داعش” ومسلحين من الدفاعِ الوطني.
وأشار البيانُ إلى أنه وبالتَّزامنِ مع عمليّة “تعزيز الأمن”، قام الاحتلالُ التُّركيّ ومرتزقتُه بشَنِّ هجماتٍ مستمرّةٍ على مناطقِ “منبج” و”عين عيسى”، و”تل أبيض” و”تل تمر” و”زركان”، إلا أنَّ قوّاتِنا وبجميعِ تشكيلاتِها العسكريّة، تصدَّت لتلك الهجماتِ وأحبطتها، وأوقعت خسائرَ فادحةً بصفوفِ المرتزقة.
واختُتِمَ البيانُ بتوجيه الشكرِ إلى شعبِ وقادةِ المجتمعِ في “دير الزور”، لوقوفِهم صفّاً واحداً مع قواتِ “قسد” في محاربةِ الفتنة، مضيفاً أن قوّات سوريّا الدّيمقراطيّة تتعهَّدُ برفع مستوى عملِها وكفاحِها، ضدَّ كلِّ العناصرِ التي تحاول ضربَ الأمنِ والاستقرار، بما فيها خلايا “داعش”، وكذلك ضدَّ كلِّ الأطرافِ التي رهنت إرادتَها للقوى الخارجيّة، وتحاولُ إثارةَ الفوضى والبلبلةِ والفتنة، وستتصرَّف بحزمٍ ومسؤوليّةٍ أكبرَ حيالَها.
على صعيد متصل، قبضت “قسد” على مسؤولِ ديوانِ العشائرِ وأميرِ البنكِ الإسلاميِّ لـ “داعش” في مدينةِ “الرقة”، ويدعى “عبد الغفور تبر الذياب”، والملقبِ بـ “أبو أمير”، والذي كان ينشط بتمويلِ خلايا “داعش” للقيامِ بعملياتٍ إرهابيةٍ في المنطقة، بالإضافةِ لتزويدِهِم بالسلاحِ والعتاد، وذلك بعمليةٍ أمنيةٍ مشتركةٍ بين “قسد” وقوّاتِ التَّحالف الدّوليّ وجهازِ مكافحةِ الإرهابِ في إقليمِ كردستان العراق، وذلك بحسب بيانٍ نشره المركزُ الإعلاميُّ لـ “قسد”
______

‫شاهد أيضًا‬

اغتيال قائد فصيل محلي في السويداء

ثر على قائد لواء الجبل ”مرهج الجرماني” البالغ من العمر خمسون عاماً، مقتولاً برصاصة في رأسه…