16/09/2023

عقوبات غربية على إيران في الذكرى السنوية لمقتل مهسا أميني

بحلولِ الذكرى السنويةِ الأولى لمقتلِ الشابةِ الإيرانيةِ “مهسا أميني”، على يدِ ما يسمى بـ “شرطة الأخلاق”، في السادسِ عشر من أيلول، والذي أدى لاندلاعِ احتجاجاتٍ شعبيةٍ في كاملِ البلاد، أصدرت عدةُ دولٍ غربيةٍ حزمةَ عقوباتٍ على النظامِ الإيرانيِّ ومسؤوليه، حيث أكد الرئيسُ الأمريكيُّ “جو بايدن”، أن الولاياتِ المتحدةَ تشدد التزامَها حيالَ الشعبِ الإيراني، الذي يحقُّ له تقريرُ مصيرِ بلادِه.

كما أدرجت الخزانةُ الأمريكيةُ خمسةً وعشرين مسؤولاً إيرانياً إضافياً وثلاثَ منصاتٍ إعلاميةً وشركةَ أبحاثٍ على قائمتِها السوداءِ للعقوبات، وذكرت أنّ العقوباتِ تشمل ثمانيةَ عشرَ عضواً بارزاً في الحرسِ الثوريِّ الإيرانيِّ وقواتِ إنفاذِ القانون، إضافةً لرئيسِ منظمةِ السجونِ الإيرانية، ومسؤولين متورطين في قطعِ خدماتِ الإنترنت عن البلاد.

وكيلُ الخزانةِ الأمريكيةِ لشؤونِ الإرهابِ والاستخباراتِ المالية “براين نيلسون”، بالإضافةِ لمستشارِ الأمنِ القوميِّ بالبيتِ الأبيض “جيك ساليفان”، قالا إنّ “واشنطن” ستفرضُ في الأيامِ المقبلةِ مزيداً من العقوبات، وستواصلُ فرضَ عقوباتٍ على السلوكِ الإيراني، سواءً كان ذلك انتهاكًا للمعاييرِ الأساسيةِ لحقوقِ الإنسان، أو كان يتعلق بتزويدِ روسيا بالأسلحةِ لقتلِ المدنيين الأوكرانيين.

وزيرُ الخارجيةِ الأمريكية “أنتوني بلينكن” ومن جانبِه، قال إنّ العقوباتِ الأخيرةَ فُرِضَت بالتنسيقِ مع المملكةِ المتحدةِ وأستراليا وكندا، بالإضافةِ لشركاءَ آخرين سيفرضون عقوباتٍ على إيران هذا الأسبوع.

وكانت بريطانيا أعلنت في بيانٍ منفصل، فرضَ عقوباتٍ على كبارِ صُنَّاعِ القرارِ الإيرانيين، ممن يطبقون قانوناً يفرضُ ارتداءَ الحجابِ في إيران، ومن بينِهم وزيرُ الثقافةِ والإرشادِ الإسلاميِّ ونائبُه، ورئيسُ بلديةِ “طهران”، ومتحدثٌ باسمِ الشرطةِ الإيرانية.

فيما أعلنت كندا فرضَ عقوباتٍ على ستةِ مسؤولين في الحرسِ الثوريِّ والمجلسِ الأعلى للثورةِ الثقافية.

‫شاهد أيضًا‬

مجلس بيث نهرين القومي في سويسرا يحتفل بالذكرى السنوية لانطلاقة نضاله القومي

نُظِّمَت فعاليةٌ في النادي السرياني في مدينة “تيتشينو” السويسرية، للاحتفال بال…