19/09/2023

بشير السعدي يدعو شعبنا للاهتمام بقضية مجزرة صوريا

بمناسبةِ الذكرى السنويةِ الرابعةِ والخمسين لمجزرةِ “صوريا” الأليمةِ التي وقعت بحقِّ شعبِنا السرياني الكلدانيِّ الآشوري في العراق، على يدِ الجيشِ العراقيِّ آنذاك، والتي أسفرت عن مقتلِ العشراتِ من أبناءِ شعبِنا ومن بينِهم نساءٌ وأطفال، أدلى “بشير السعدي” نائبُ مسؤولِ المنظمةِ الآثوريةِ الديمقراطيةِ بتصريحٍ لفضائيةِ “سورويو” يوم الثلاثاء، قال فيه إنّ المجزرةَ الأليمةَ وقعت في قريةِ “صوريا” التي كانت تقعُ حينَها على الحدودِ بين الحكومةِ العراقيةِ وقوى الثورةِ الكردية.

وأضافَ أنّ “عبد الكريم الجحيشي” الذي كان قائداً لإحدى الفرقِ العسكريةِ في الجيشِ العراقي، كان المسؤولَ عن ارتكابِ تلك المجزرة.

وأوضحَ أنّ “الجحيشي” ارتكبَ المجزرةَ بدافعِ حقدٍ على شعبِنا، حيث جمعَ أهالي القريةِ في حظيرةٍ ونفذَ إعداماً جماعياً بحقِّهم رمياً بالرصاص، وكان من بينِهم الأبُ الكاهن “حنا قاشو”، غير أنّه برر ارتكابَ المجزرةِ بانفجارِ لغمٍ أرضيٍّ بإحدى مركباتِ فرقتِه، والذي لم يتسبب بأيِّ أضرارٍ بشريةٍ في صفوفِ فرقتِه.

وأردفَ “السعدي” بأنّ “الجحيشي” لم يكتفِ بتلك الجريمة، بل عمدَ لإحراقِ القريةِ بالكامل.

وبين “السعدي” أنّ الحكومةَ العراقيةَ لم تتخذ أيَّ إجراءٍ لمحاسبةِ “الجحيشي”، بل على العكس، منحته وسامَ الشجاعة، لذا فإنّ الحكومةَ العراقيةَ الحاليةَ التي تُعتبرُ امتداداً سياسياً وقانونياً للحكومةِ آنذاك، تترتب عليها مسؤوليةُ الاعترافِ بتلك المجزرة، التي تُعتبرُ جريمةً ضدَّ الإنسانية.

وشدد “السعدي” على أنّه يترتبُ على مؤسساتِ وأحزابِ شعبِنا في كلِّ دولِ العالم، إحياءُ ذكرى مجزرةِ “صوريا” كلَّ عام، منوهاً إلى أنّ عدداً من مؤسساتِ شعبِنا في الولاياتِ المتحدةِ الأمريكية، رفعت قضيةَ مجزرةِ “صوريا” للكونغرس الأمريكي، الذي أولى خمسةٌ من أعضائِه اهتماماً بالقضية، وطرحوها أمام لجنةِ الشؤونِ الخارجيةِ بغيةَ طرحِها كمشروعِ قانونٍ رسميٍّ للاعترافِ بمجزرتَي “صوريا” و”سيميلي” كجرائمَ ضدَّ الإنسانية

‫شاهد أيضًا‬

إصابة المطرب الكبير إيوان أغاسي بورم خبيث في الدماغ

ولد إيوان أغاسي في مدينة كرمانشاه، بإيران في العام 1945. انخرط في الإذاعة الوطنية الإيراني…