20/09/2023

استنكارات عراقية ودولية لقصف مطار “عربت” في السليمانية

رداً على آخرِ اعتداءٍ للنظامِ التركيِّ على إقليمِ كردستان العراق، والذي استهدفَ مطارَ “عربت” الزراعيَّ في “السليمانية”، أعلنتِ الرئاسةُ العراقيةُ أنها تعتزمُ استدعاءَ السفيرِ التركيِّ في “بغداد”، لتسليمهِ مذكرةَ احتجاجٍ لتورُّطِ بلادهِ في قصفٍ جويٍّ على مطارِ “عربت”

حيثُ استنكرت الرئاسةُ العراقيةُ الاعتداءاتِ التركية، وقالت في بيانٍ لها إنَّ الهجماتِ العسكريةَ الممنهجةَ على الأراضي العراقيةِ وإقليمِ كردستان العراق، تتصاعدُ يومًا بعدَ يوم، ودون مُسوِّغٍ عسكريٍّ أو أمني، مؤكدةً أن هذا العدوانَ طالَ المدنيين الأبرياء، والمقارَّ العسكريةَ والأمنية.

وفي وقتٍ سابقٍ من يومِ الثلاثاء، ندَّدَ الناطقُ باسمِ القائدِ العامِ للقواتِ المسلحةِ العراقيةِ “يحيى رسول” بالقصف، مؤكداً أن هذا العدوانَ يُشكلُّ انتهاكاً لسيادةِ العراق، ويُمثِّلُ خرقاً لأحكامِ القانونِ الدولي، وانتهاكًا لمبادئِ ميثاقِ الأممِ المتحدة.

ومن جهتها، أدانت بعثةُ الأممِ المتحدةِ في العراقِ “يونامي”، الهجومَ على مطارِ “عربت”، والذي تسببَّ في وقوعِ عددٍ من الضحايا، مشددةً على ضرورةِ أن تتوقفَ الهجماتُ التركيةُ التي تنتهكُ السيادةَ العراقية.

وفي السياقِ ذاته، أدانت السفيرةُ الأمريكيةُ لدى “بغداد” “إلينا رومانوسكي” الهجوم، وأكدت على دعمِ بلادِها لاحترامِ سيادةِ العراقِ ووحدةِ أراضيه، معربةً عن تعازيها لذوي الضحايا.

وتعرّضَ مطارُ “عربت” يومَ الاثنين، لقصفٍ جويٍّ نفّذتهُ طائرةٌ مسيّرةٌ دخلت الأجواءَ العراقيةَ عبرَ الحدودِ مع تركيا، ما أسفرَ عن مقتلِ ثلاثةٍ من جهازِ مكافحةِ الإرهاب، وإصابةِ ثلاثةٍ آخرين.

‫شاهد أيضًا‬

“بعد شهرين من فاجعة عرس بغديدا…. الأدباء السريان يستذكرون الحدث”

وفاءً لشهداء فاجعة عرس بغديدا، نظم اتحاد الأدباء والكتاب السريان في العراق، وقفة تأبينية، …