02/10/2023

فضائية سورويو تقيم احتفالية بذكرى تأسيسها التاسعة عشرة

بدأت احتفاليةُ فضائيةِ “سورويو” في تمامِ الساعةِ الثامنةِ والنصفِ بتوقيت أوروبا، والتي أُقيمت في صالةِ كنيسةِ “مار ايشعيا” بمدينةِ “غروناو” الهولندية.

واستُهِلَّت الاحتفاليةُ بالوقوفِ دقيقةَ صمتٍ على أرواحِ الشهداء، وصلاةِ تشمشتٍ من قبلِ الكهنةِ الذين حضروا الاحتفالية، وذلك لراحةِ أنفسِ عشراتِ الضحايا من أبناءِ شعبنا، الذين قضوا في الحريقِ الذي اندلعَ في صالةِ “الهيثم” للأفراحِ في “بغديدا” السريانية.

وبعدَها أدى الفنان “جورج عيسى” باقةً من الأغاني القوميةِ والفلكلورية، ليلقي بعدَها الإداريُّ في فضائيةِ “سورويو” “يعقوب ميرزا”، كلمةً تحدثَ فيها عن أعمالِ الفضائيةِ منذُ تأسيسِها عامَ ألفين وأربعةَ وحتى اليوم، كما تحدثَ عن التزامِ الفضائيةِ بنقلِ حقيقةِ الأحداثِ وعملِها في خدمةِ شعبِنا، ودورِها في نقلِ صوتِ شعبِنا للمحافلِ الدولية، وخاصةً في ظلِّ ما يشهدُه العالمُ من تغييرٍ جذريٍّ ولتقويةِ وجودِ شعبِنا ودورِه في المرحلةِ المقبلةِ من التغيير.

ولفت “ميرزا” لاستمرارِ كادرِ الفضائيةِ بالعمل منذُ تسعةَ عشرَ عاماً، والتزامِه بمواصلةِ العملِ مستقبلاً.

وبعدَ الكلمة، أدى الفنان “باسكال بشير” وصلةً غنائيةً تضمنت أغاني قوميةً وفلكلورية، ليلقي بعدَها الرئيسُ المشتركُ للاتحادِ السرياني الأوروبي “فهمي فيرغيلي”، كلمةً تحدث فيها عن حادثةِ “بغديدا”، قائلاً إنّ هذه الحادثةَ تدفعُنا أكثرَ من أيِّ وقتٍ مضى، للعملِ على إسماعِ صوتِنا، والمطالبةِ بحكمٍ ذاتيٍّ لشعبِنا في “بيث نهرين”، كي لا نكون مجدداً ضحاياً لمثلِ هذه المآسي والإبادات.

ووجه “فيرغيلي” دعوةً لكلِّ أحزاب ومؤسساتِ شعبِنا للتوحدِ في جبهةٍ واحدةٍ ضدَّ كلِّ من تسولُ له نفسُه الاعتداءَ على شعبِنا، ولتوحيدِ مطالبِ شعبِنا في المحافلِ الدولية.

بعدَها، أدت الفنانة “بابيلونيا” جملةً من الأغاني القومية، تلتها قراءةُ عددٍ من برقياتِ التهنئة، ومن ضمنِها رسالةُ تعزيةٍ من مجلسِ “بيث نهرين” القوميِّ لضحايا حريقِ “بغديدا”، والذي أكدَ بدورِه أهميةَ وحدةِ شعبِنا بكافةِ أحزابِه وتنظيماتِه ومؤسساتِهـ لتحقيقِ مطالبِ شعبِنا.

وأيضاً ومن ضمنِ البرقيات، كانت برقيةُ الأبِ الكاهن “صاموئيل أوزدمير”، الذي تحدثَ عن أعمالِ فضائيةِ “سورويو”، وأبدى استعدادَه لمدِّ يدِ العونِ للفضائية.

وبعدَ البرقيات، أدى الفنانُ “يوئيل” باقةً من الأغاني باللهجةِ الآشورية.

وبعدَها تم تكريمُ ستةِ أشخاصٍ ممن قدموا خدماتٍ سخيةً لشعبِنا بمختلفِ المجالات.

وبعد التكريم، تم إجراءُ مسابقةِ اليانصيب وعرضُ الهدايا التي فازَ بها عددٌ من أبناءِ شعبِنا في مختلفِ الدولِ الأوروبية.

وفي الختام، تم قطعُ قالبِ الحلوى من قبلِ إداريي ومسؤولي فضائيةِ “سورويو” وممثلي المؤسسات.

وأبدى الحاضرون امتنانَهم لتغييرِ برنامجِ الاحتفاليةِ وأخذِ حادثةِ الحريقِ الحيزَ الأكبرَ من الاحتفالية.

‫شاهد أيضًا‬

في اليوم العالمي للغة الأم.. اللغة السريانية حية لا تموت

في الحادي والعشرين من شباط من كل عام، تحتفي منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة &#…