11/10/2023

في ذكرى تأسيسها الثامنة.. “قسد” تستعرض مراحل تأسيسيها وعملياتها وتؤكد ورسالتها

بمناسبة حلولِ الذِّكرى السَّنويّةِ الثّامنةِ لتأسيسِ قوّات سوريّا الدّيمقراطيّة، أصدرت قواتُ سوريا الديمقراطيةُ بياناً أوضحت فيه مراحلَ تأسيسِها ومكوناتِها، والانتصاراتِ والتحولاتِ الكبيرةِ التي شهدتها المنطقةُ منذ عامِ ألفين وخمسةَ عشر.

“قسد” وفي بيانِها الذي نُشر على موقعِها الرسمي يوم الأربعاء، استعرضت المراحلَ التي شهدتها المنطقةُ لتأسيسِ قواتِ سوريا الديمقراطية، وذلك لأهميّةِ هذه الذِّكرى، وما تتطلبُه من إعادةِ قراءةِ المراحل التي مَرَّت بها منذ بدايةِ تأسيسِها وإلى اللحظةِ الرّاهنة، بحسب ما جاء في البيان.

وبدأ البيانُ بالحديث عن القوى العسكريةِ التي اتفقت على توحيدِ جهودِها ومسارِها العسكريِّ في المرحلة الأولى، ومن ثم بيّنت مراحلَ التوسعِ لتضمَّ جميع المكوناتِ والمجالسِ العسكريةِ في شمال وشرق سوريا، حتى دحرِ إرهابِ “داعش” في آخرِ جيوبه، موضحاً الهيكليةَ التنظيميةَ والمكاتبَ الإداريةَ ومهامَها.

ولخص البيانُ المهامَ المَنوطةَ بقواتِ سوريا الديمقراطيةِ وفق نظامِها الداخلي، من توفيرِ الحمايةِ والدفاعِ والأمنِ وضبطِ الحدود، وغيرِها من المهامِ الإنسانيةِ في حالةِ الكوارثِ الطبيعيةِ وغيرِها.

كما وأوضح البيانُ العملياتِ والحملاتِ الأمنيةَ التي نفذتها “قسد” في المنطقة، بالتعاونِ والتنسيق المشتركِ مع قوات التحالفِ الدولي، منذ تحريرِ “كوباني” مروراً بتحريرِ “الرقة” وقرى “الحسكة” و”دير الزور”، وفق تسلسلٍ زمنيٍّ للأحداث، بما فيها عملياتُ دحرِ إرهابِ “داعش” خلال هجماته على سجنِ “غويران”، والعلمياتِ الأمنيةِ الأخيرةِ في “دير الزور”

واختتمت “قسد” بيانَها بالقول، لقد أثبتت قوّاتُ سوريّا الدّيمقراطيّةُ أنَّها القوَّةُ الأكثرَ انضباطاً وفعّاليّةً على السّاحة السُّوريّة، وهو ما دفع قواتِ التحالفِ الدوليِّ للتعاونِ معها لمحاربةِ الإرهاب، مؤكدةً أن تلك المَسيرةَ مستمرّةٌ بكُلِّ قوَّتِها وأَلَقِها، رغم حجمِ التحدّيات والمؤامراتِ الكبيرة التي تواجهها.

‫شاهد أيضًا‬

اغتيال قائد فصيل محلي في السويداء

ثر على قائد لواء الجبل ”مرهج الجرماني” البالغ من العمر خمسون عاماً، مقتولاً برصاصة في رأسه…