22/11/2023

مجلس بيث نهرين القومي يستنكر العزلة المفروضة على أوجلان

أصدرت مؤسساتُ مجلسِ “بيث نهرين” القومي في مدينةِ “زيوريخ” السويسرية، بياناً للرأيِ العام، أفادت من خلاله بأنه ومنذ قرابةِ خمسةٍ وعشرين عاماً، تم اعتقالُ القائدِ الكردي “عبد الله أوجلان” ضمن سجنٍ في جزيرةِ “إميرالي” الخالية، ومنذ قرابةِ السنتين أيضاً، يقبعُ في عزلةٍ مشددةٍ مترافقةٍ مع انتهاكاتٍ لحقوقِه الإنسانيةِ والقانونية، حيث تم منعُه من لقاءِ محاميه وعائلته.

كما سلط البيانُ الضوءَ على السياسةِ العنصريةِ المُمارَسَةِ بحقِّ الشعوبِ ومعارضي النظامِ التركيِّ وحكومةِ حزبِ العدالة والتنمية وحزبِ الحركةِ القومية، التي يقودُها “رجب طيب أردوغان”

وتُتَّبعُ أيضاً سياسةُ العرقِ الواحدِ التي يُعتَقَلُ بموجبِها المسيحيون والإيزيديون واللاجئون، وتُمارَسُ عليهم الضغوطُ بهدفِ طمسِهم بشكلٍ كامل.

وفي السنوات الأخيرة الماضية، اتبعت حكومةُ حزبِ العدالةِ والتنميةِ وحزبِ الحركة القومية، طرقاً مختلفةً لفرض الحصارِ وتضييقِ الخناقِ والضغطِ والعنف، ففي السجون، تُنَفَّذُ الإعداماتُ بحقِّ المعتقلين دون محاكمة، ويتم تجاوزُ جميع القوانين والحقوق، كما أنَّ العزلةَ المفروضةَ بشكلٍ ممنهجٍ على “عبد الله أوجلان” وجميعِ معتقلي سجنِ “إميرالي”، تتناقضُ مع الديمقراطيةِ وحريةِ الرأيِ في تركيا.

وهذه السياسة تُفرض على المجتمعِ بأكملِه، من أجل إسكاتِه وترهيبِه، وعليه، فإنَّ كلَّ الصحفيين والسياسيين الذين يعارضون هذه العزلة، يتعرضون للاعتقالِ والتغييب، كما تشنُّ الحكومةُ حرباً عسكريةً خاصةً في الإقليمِ بأكمله، ومن جانبٍ آخر، فإن المجتمعَ والناشطين المعارضين يتم تهديدُهم بالقتلِ من قبل المجموعاتِ التابعةِ للنظامِ التركيِّ والمافيات.

إلى جانبِ أعمالِ الشرطةِ والمحاكم، يتم تجنيدُ مجاهدين من سوريا وأفغانستان ومن داخل تركيا لاستعمالِهم في الهجماتِ والأعمالِ القذرة، وعليه، نؤكد مطالبتَنا برفعِ العزلةِ والملاحقاتِ بحقِّ كلِّ أشكالِ الديمقراطيةِ في تركيا والشرق الأوسط، ونطالب أيضاً بإعطاءِ جميعِ الشعوبِ حريتَها دون تمييز، ونطالب الرأيَ العامَّ العالميَّ والدولَ الأوروبية، بالعملِ على مطالبةِ حكومةِ حزبِ العدالة والتنمية وحزبِ الحركة القومية، برفع العزلةِ المفروضةِ على “أوجلان”، وتطبيقِ القوانينِ الإنسانية، والسماحِ له بلقاءِ محامييه وعائلتِه، وإعطاءِه الفرصةَ لتقديمِ أفكارِه للرأيِ العام.

ومن أجل حلِّ المشاكلِ العرقيةِ والاجتماعيةِ في تركيا، يجب تنظيمُ لقاءٍ مع ممثلي الحكومةِ وتعديلُ شروطِ العملِ والإمكاناتِ الإنسانيةِ الموجودة، لتحريرِه من جزيرةِ “إميرالي”

‫شاهد أيضًا‬

وفد الإدارة الذاتية في الخارج يلتقي الحزب اليساري السويدي

أجرى وفدٌ من الإدارة الذاتية الديمقراطية لإقليم شمال وشرق سوريا لقاءً أمس، مع مسؤولين في ا…