26/11/2023

كييف في مرمى أوسع هجوم روسي بالطائرات المسيرة

ما زالت عجلةُ الحربِ الروسيةِ الأوكرانيةِ دائرةً في عدةِ جبهات، وما أن تخفتَ في جبهةٍ حتى تشتعل في جبهةٍ أخرى، إذ تعرضت العاصمةُ الأوكرانيةُ “كييف”، لأوسعِ هجومٍ ليليٍّ بالطائراتِ المسيرة، منذ بدءِ الهجومِ الروسيِّ في شباط عام ألفين واثنين وعشرين.

سلاحُ الجوِّ الأوكراني، أكد إسقاطَه إحدى وسبعين مسيرةً من طرازِ “شاهد” إيرانيةَ الصنع، أطلقتها روسيا، مشيراً إلى أن معظمَها دُمِّرَ في منطقةِ “كييف”

وبحسب السلطاتِ الأوكرانية، فإن الهجماتِ الروسيةَ أسفرت عن إصابةِ خمسةِ أشخاصٍ بجروحٍ من بينِهم طفل، فيما حُرمت عشراتُ المباني السكنيةِ وأكثرُ من منشأةٍ من التيارِ الكهربائي.

وأتت الهجماتُ في اليومِ الذي تحيي فيه أوكرانيا ما تصفُه بجرائمَ ارتكبَها السوفييتُ في عهدِ “جوزيف ستالين” بحقِّ الأوكرانيين، خلال المجاعةِ الكبرى التي تسببت بوفاةِ الملايين في ثلاثينياتِ القرنِ الفائت.

ومن جانبٍ آخر، أفادت مصادرٌ عسكريةٌ روسيةٌ أنَّ وسائطَ الدفاعِ الجويِّ تمكنت من إحباطِ هجومٍ أوكرانيٍّ بأربعٍ وعشرين طائرةً مسيرة، استهدفَت خمسَ مقاطعاتٍ روسية، وهي العاصمةُ “موسكو” و”وتولا” و”بريانسك”، و”كالوغا” و”سمولينسك”

ويرجحُ الأوكرانيون أن تشنَّ روسيا هجماتٍ واسعةً على البنيةِ التحتيةِ في بلادِهم، مع اقترابِ فصلِ الشتاء، مع خشيتهم من تكرارِ سيناريو شتاءِ عام ألفين واثنين وعشرين، عندما حُرِموا من التيارِ الكهربائيِّ لساعات، في ظلِّ انخفاضِ درجاتِ الحرارة، جراء الضرباتِ الروسيةِ لمنشآتِ الطاقة.

‫شاهد أيضًا‬

تقدم في مفاوضات الهدنة وتحذير أمريكي من الهجوم على رفح

مع الترقبِ الكبيرِ لنتائجِ المفاوضاتِ الرامية للوصولِ إلى اتفاقٍ يفضي إلى تحريرِ الرهائنِ …