20/12/2023

كنائس شعبنا تلغي الاحتفالات بأعياد الميلاد

مع اقترابِ حلولِ أعيادِ الميلادِ ورأسِ السنةِ المجيدة، وتضامناً مع غيرِها من كنائسِ شعبِنا، وخاصةً في الشرقِ الأوسط، أصدرت كلٌّ من الكنيسةِ السريانيةِ الأرثوذكسيةِ وكنيسةِ الرومِ الأرثوذكس والرومِ الكاثوليك، أصدرت بياناً مشتركاً قالت فيه، إنَّه ونظراً للظروفِ الراهنةِ وخصوصاً في “غزة”، لن يتقبّل أصحابُ القداسةِ والغبطةِ البطاركةُ الجزيلُ وقارُهم، “مار إغناطيوس أفرام الثاني” بطريركُ أنطاكية وسائرِ المشرق للسريان الأرثوذكس، و”يوحنا العاشر” بطريركُ أنطاكية وسائرِ المشرقِ للرومِ الأرثوذكس، و”يوسف العبسي” بطريركُ أنطاكية وسائرِ المشرق للروم الملكيين الكاثوليك، لن يتقبلوا المعايداتِ والتهاني في عيدِ الميلادِ ورأسِ السنةِ الميلادية.

وأضافَ البيانُ أنَّ أصحابَ القداسةِ والغبطةِ سيكتفون بالصلوات، مرسلين البركةَ لكلِّ أبنائِهم.

ومن جانبٍ آخر، أجرت وكالةُ “سيريك برس” لقاءً مع نيافةِ المطران “مار موريس عمسيح”، مطرانُ أبرشيةِ الجزيرةِ والفرات للسريانِ الأرثوذكس، قال فيها إنَّنا مقبلون على ختامِ عامِ ألفين وثلاثةٍ وعشرين، واستقبالِ عامِ ألفين وأربعةٍ وعشرين.

وأضافَ أنَّنا مقبلون على ختامِ عامٍ كان مليئاً بالآلامِ والأوجاع، على أملِ استقبالِ عامٍ مليءٍ بالسعادةِ والأملِ للبشريةِ جمعاء، وخاصةً لشعبِنا في سوريا عموماً وشمالِ شرقِ سوريا بشكلٍ خاص.

وأعربَ نيافتُه عن أملِه متضرعاً لله أن يحمي شعبَنا السرياني الكلداني الآشوري ومناطقِه وكافةَ مكوناتِ المنطقة، وأن يبعدَ كلَّ المصائبِ والويلاتِ عن الكنيسةِ وأبنائِها.

واختتمَ نيافةُ المطران “مار موريس عمسيح” لقائَه بتوجيه التهاني لشعبِنا السرياني، بمناسبةِ أعيادِ الميلادِ ورأسِ السنةِ المجيدة.

‫شاهد أيضًا‬

محتجون في السويداء يعيقون تحضيرات انتخابات مجلس الشعب التابع للنظام

في ظل الاحتجاجات المناوئة للنظام السوري، التي تشهدها مدينة “السويداء” منذ تسعة…