27/12/2023

عشرات الضحايا وبنى تحتية مدمرة نتيجة استهداف الاحتلال التركي

لا صوتَ يعلو على صوت القصف والانفجارات، ولا مشاهدَ سوى لألسنة لهبٍ مشتعلٍ إما في منشأةٍ للطاقة أو مؤسسةٍ خدمية، في محاولةٍ لوقف عجلة الحياة، بشمال شرق سوريا، ونشر الذعر والخوف بنفوس المدنيين، حيث بدأ الاحتلال التركي باستهداف البنى التحتية الحيوية، من حقول نفط وغاز ومنشآتِ كهرباء ومؤسساتٍ خدمية، حتى صالات أعراس.

وبدأ الاحتلال التركي باستخدام الطيران الحربي والمسير في كلٍّ من “كوباني” و “قبري حيوري” و”ديريك”، لتكون النتيجةُ اشتعال النيران في حقولٍ للنفط والغاز ومؤسساتٍ خدمية ومرافق عامة، وانقطاع التيار الكهربائي عن معظم المناطق.

كما استأنف الاحتلال التركي هجماتِه، مُستهدفاً “القامشلي”، التي تعرضت لسلسلة غاراتٍ جويةٍ شنتها طائراتٌ مسيرة، لتطالَ الضرباتُ مختلف المرافق العامة، بما فيها محطةُ للقطارات وشركات إنشاءات ومؤسسةٌ للطباعة، ما تسبب بوقوع عدة ضحايا مدنيين.

وتسبب القصف التركي على مناطق متفرقة بشمالي سوريا، أمس الاثنين، بمقتل وإصابة العشرات من السكان المدنيين، كما وكان من بين المراكز المستهدفة، معمل أوكسجين في “القامشلي”.

وعلى صعيدٍ متصل، دعا القائد العام لقوات سوريا الديمقراطية الجنرال “مظلوم عبدي”، المجتمع الدولي لردع الهجمات التركية، محذراً من تفاقم الأوضاع وحدوث حرب كبيرة.

وقال “عبدي”، إن العدوان التركي أخذ تحولاً خطيراً اليوم، بتوسيع استهدافه للبنية التحتية والمرافق المدنية في شمال وشرق سوريا.

‏ودعا “عبدي” تركيا إلى التركيز على قضاياها الداخلية ومعالجتها ضمن حدودها، مناشداً المجتمع الدولي بالتدخل لردع تركيا والحفاظ على استقرار المنطقة.

‫شاهد أيضًا‬

الأمم المتحدة تحذر من خطر عودة الإرهاب إلى سوريا ونقل إرهابيي “داعش” إلى إقليم كردستان العراق

قال مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى سوريا “غير بيدرسن”، لأعضاء مجلس الأمن، إن خط…