06/01/2024

ألمانيا تطالب رعاياها بمغادرة لبنان.. وكندا تحذّر من السفر إليه بعد اغتيال العاروري

أصدرت وزارة الخارجية الألمانية تحذيراً لرعاياها في لبنان، ودعتهم إلى مغادرة البلاد، إذ كتبت الوزارة عبر موقعها على الإنترنت: “لا يمكن استبعاد تفاقم الوضع من جديد واتساع النزاع، خصوصاً بعد اغتيال نائب رئيس المكتب السياسي لحركة حماس، صالح العاروري، في منطقة بيروت في الـ 2 من كانون الثاني الجاري. وهذا ينطبق بشكل خاص على الأجزاء الجنوبية من لبنان، وصولاً إلى المناطق المدنية في جنوب بيروت”.

وشددت الخارجية الألمانية على أن “الوضع الأمني في المنطقة متقلب للغاية”، داعية المواطنين الألمان إلى “مغادرة لبنان بأسرع وسيلة ممكنة”.

وكانت ألمانيا قد أصدرت تحذيراً من السفر إلى لبنان في تشرين الأول الماضي، عقب اندلاع الحرب بين الاحتلال وحماس.

من جهتها، وجهت السلطات الكندية رسالةً إلى الكنديين في لبنان تحذرهم فيها من خطورة الوضع، إذ قالت إن الوضع “لا يزال متقلباً ولا يمكن التنبؤ به بسبب الاشتباكات العنيفة على طول الحدود مع إسرائيل، بما في ذلك إطلاق الصواريخ والقذائف يومياً، وكذلك الغارات الجوية”.

وأضافت: أنه “في الـ 2 من هذا الشهر، وقعت انفجارات ناجمة عن هجمات بطائرات من دون طيار في منطقة الضاحية ببيروت، ما أدى إلى سقوط ضحايا، ويبدو أن الهجمات مرتبطة بالصراع الدائر في المنطقة، ويمكن أن تؤدي إلى تصعيد الأعمال العدائية في لبنان”.

‫شاهد أيضًا‬

تقدم في مفاوضات الهدنة وتحذير أمريكي من الهجوم على رفح

مع الترقبِ الكبيرِ لنتائجِ المفاوضاتِ الرامية للوصولِ إلى اتفاقٍ يفضي إلى تحريرِ الرهائنِ …